منبج.. "قسد" تستولي على منزل لـ ضابط منشق وتتخذه مقراً عسكرياً

تاريخ النشر: 18.11.2020 | 12:17 دمشق

إسطنبول - خاص

استولت "وحدات حماية الشعب - YPG"، أمس الثلاثاء، على منزل ضابط منشق عن قوات نظام الأسد في مدينة منبج شرقي حلب، وحوّلته إلى مقر عسكري تابع لها في المدينة.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ عناصر "YPG" - المكّون الأساسي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) - اقتحموا منزل العميد المنشق (تركي الجاسم) في مدينة منبج، واستولوا عليه وحوّلوه إلى مقر عسكري، بعد سرقة جميع محتوياته.

وأضافت المصادر أنّ عناصر "YPG" خلعوا الأبواب والنوافذ وأغلقوا مكانها بالحجارة والقرميد والأكياس الرميلة، كما أحرقوا الأشجار المحيطة في المنزل، ونصبوا مكانها سواتر وحواجز إسمنتية، مستخدمين الأشجار كـ حطبٍ للتدفئة.

ويعتبر "الجاسم" مِن أوائل الضباط المنشقين عن قوات نظام الأسد والمنخرطين في صفوف الثورة السورية، مشيرةً المصادر إلى أنّه يعمل الآن في قوى الشرطة والأمن العام الوطني بمناطق سيطرة الجيش الوطني في ريف حلب.

يذكر أنّ المدنيين في مدينة منبج يتعرّضون - باستمرار - لانتهاكات جسيمة مِن "قسد" تصل أحياناً إلى القتل، وكان آخر الانتهاكات مقتل الشاب (محمد رسول أحمد)، منتصف الشهر الجاري، برصاص "قسد" على أحد حواجزها في قرية "الأوشرية" شمال شرقي منبج.

اقرأ أيضاً.. "قسد" تعتقل مدنيين على خلفية انفجار في منبج

اقرأ أيضاً.. منبج.. "قسد" تقتل شاباً رفض التجنيد الإجباري في صفوفها

وتسيطر "قسد" على كامل مدينة منبج، منذ مطلع العام 2016، بعد معارك خاضتها ضد تنظيم "الدولة" بدعم جوي من "التحالف الدولي"، لـ تشهد المدينة فيما بعد العديد من الإضرابات ضد انتهاكات "قسد"، آخرها ضد سياسة "التجنيد الإجباري" الذي فرضته على شباب المدينة.