مناشدات أممية بتمديد تفويض وصول المساعدات الإنسانية إلى إدلب

تاريخ النشر: 07.01.2020 | 20:57 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

حثت الأمم المتحدة الدول الأعضاء في مجلس الأمن، على تمديد التفويض لوصول المساعدات الإنسانية للمدنيين المحاصرين في شمال غرب سوريا، والذي ينتهي العمل به في غضون أيام.

وقال ينس لاريكه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الأمم المتحدة أرسلت منذ 2014 نحو 30 ألف شاحنة من الأغذية والأدوية الضرورية لإنقاذ الأرواح إلى سوريا من تركيا والعراق والأردن عبر أربعة أماكن بتفويض سنوي من مجلس الأمن.

وأوضح لاريكه أن الوضع الإنساني أصبح أكثر تدهوراً الآن، بعدما فر ما لا يقل عن 300 ألف مدني في إدلب بعد التصعيد الأخير في الأعمال القتالية في شهر كانون الأول الماضي، منوها إلى أن أكثر من 3 ملايين مدني لا يزالون محاصرين في المنطقة الغالبية العظمى منهم نساء وأطفال وليس لديهم أي مكان يذهبون إليه الآن.

وأكد المسؤول الأممي على أنه من الضروري للغاية تجديد بنود قرار مجلس الأمن الذي ينتهي سريانه يوم الجمعة.

وتابع "يوجد أربعة ملايين شخص من المحتاجين في شمال سوريا تدعمهم جميعا آلية الأمم المتحدة للمساعدات عبر الحدود، ومن بينهم 2.7 مليون شخص في شمال غرب البلاد يعتمدون على هذه الآلية للمساعدة، وأوضحنا موقفنا تماما، لا توجد خطة بديلة".

بدوره عبر مارك كاتس نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة المعني بالأزمة السورية في بيان عن قلقه لتدهور الوضع الإنساني في إدلب وقال "الضربات الجوية والقصف يستهدفان حاليا الكثير من البلدات والقرى على نحو شبه يومي".

وأضاف أن ما لا يقل عن 13 منشأة طبية في إدلب تعرضت للقصف منذ ديسمبر كانون الأول مما اضطرها لتعليق العمل.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد قال في 22 من الشهر الماضي إن أيادي روسيا والصين ملطخة بالدماء بعدما عرقل البلدان مشروع قرار في مجلس الأمن كان سيتيح تمديد وصول المساعدات الإنسانية إلى 12 شهرا إضافية.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا