ملك الأردن: ندفع باتجاه حل سياسي للأزمة في سوريا

ملك الأردن: ندفع باتجاه حل سياسي للأزمة في سوريا

8575
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني

تاريخ النشر: 03.10.2022 | 08:00 دمشق

آخر تحديث: 03.10.2022 | 09:45 دمشق

إسطنبول - وكالات

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إن المملكة تواصل الدفع باتجاه حل سياسي للأزمة السورية، في ظل الحديث عن حشد أردني لإنهاء الحرب الجارية في سوريا.

وأضاف الملك الأردني في اجتماع ضم عدداً من الشخصيات السياسية في البلاد، أمس الأحد، أن الأردن يريد حلاً يحفظ وحدة سوريا أرضاً وشعباً ويضمن العودة الطوعية والآمنة للاجئين، بحسب وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

ولفت إلى دور قوات الجيش الأردني في التصدي لتهريب المخدرات والتي يأتي معظمها عبر الحدود السورية، مؤكداً أن "حدود المملكة آمنة بجهود النشامى في الجيش العربي، والأجهزة الأمنية اليقظة والمحترفة".

من جهة أخرى، قال الملك إن الأردن يتعاون مع مصر والعراق لبناء شراكات اقتصادية تنعكس نتائجها على المنطقة وتسهم في تحسين الأوضاع الاقتصادية.

"حشد أردني"

ويأتي حديث الملك بعد أيام قليلة من تصريحات وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أدلى بها لصحيفة "ناشيونال" الإماراتية، قال فيها إن بلاده تحشد من أجل "دعم دولي وإقليمي لعملية سياسية يقودها العرب"، لإنهاء الحرب في سوريا، موضحاً أن العملية ستشمل السعودية ودولاً عربية أخرى.

كما أعرب الصفدي عن تفاؤله في نجاح تلك المبادرة بالقول: "أستطيع القول بصراحة بأن الجميع يريد أن يرى نهاية للأزمة السورية، والجميع منفتح على آلية من شأنها أن تحقق هذا الهدف"، وفق زعمه.

رفض أميركي

وفي السياق، أكّدت الإدارة الأميركية رفضها لأي محاولة تسعى إلى تحسين العلاقات مع النظام السوري أو التطبيع معه، بالرغم من تراجع الاهتمام الأميركي بالملف السوري في ظل انشغال إدارة الرئيس جو بايدن بملفات دولية أخرى على رأسها الحرب الروسية على أوكرانيا، والصين، وغيرها من الملفات الأخرى.

ونقلت صحيفة "العربي الجديد" عن مسؤول في الخارجية الأميركية، فضّل عدم الكشف عن اسمه، قوله إن الحكومة الأميركية "لا تدعم جهود إعادة تأهيل النظام السوري أو رئيسه بشار الأسد، ولن تقدم الولايات المتحدة على تحسين علاقاتها الدبلوماسية مع النظام".

وأضاف المسؤول الأميركي: "نحن لا ندعم تطبيع العلاقات بين النظام والدول الأخرى"، في إشارة إلى "المبادرة الأردنية الجديدة للحل في سوريا".

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار