مكافآت أميركية مقابل معلومات تعطّل تهريب "داعش" للنفط والآثار

تاريخ النشر: 04.12.2020 | 10:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

رصد برنامج "مكافآت من أجل العدالة"، التابع لوزارة الخارجية الأميركية، مكافأة مالية مقابل أي معلومات تعطّل تجارة وتهريب "تنظيم الدولة" للنفط والآثار المسروقة من سوريا.

وقال البرنامج، عبر موقعه الرسمي، إن البرنامج سيقدم مكافأة تصل إلى خمسة ملايين دولار، مقابل المعلومات التي تعطل بيع أو تجارة النفط والآثار التي يقوم بها التنظيم في سوريا، أو من يقوم بها نيابة عنه أو لصالحه.

وطلب البرنامج "المساعدة لوقف تدفق أموال الإرهابيين إلى تنظيم الدولة"، ودعا من يملك معلومات عن تهريب التنظيم للنفط والآثار من سوريا، الإدلاء بهاء عبر رقم هاتفي مخصص أو عبر تطبيقات "تلغرام" أو "سكنال" أو "واتساب".

 

 

وكانت الخارجية الأميركية، جددت، في 25 من تشرين الثاني الماضي، تذكيرها بالمكافأة التي أعلنت عنها سابقاً عبر برنامج "مكافآت من أجل العدالة"، مقابل الإبلاغ بأية معلومات عن أبو محمد الجولاني قائد "هيئة تحرير الشام".

وقال برنامج "مكافآت من أجل العدالة" إن "الجولاني يتظاهر بالاهتمام بسوريا لكن الناس لم ينسوا جرائم تنظيمه (جبهة النصرة) بحقهم".

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في 10 من أيار 2017 لأول مرة عن جائزة بقيمة 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى إلقاء القبض على الجولاني.

 

 

يذكر أن برنامج "مكافآت من أجل العدالة" هو أحد أهم برامج وزارة الخارجية الأميركية، وبدأ العمل به عام 1984 بموجب "قانون مكافحة الإرهاب الدولي"، ويقوم على تخصيص مكافآت مالية لكل من يدلي بمعلومات عن أشخاص، يهددون سلامة الأميركيين أو ضرب مصالح الولايات المتحدة وسياستها الخارجية واقتصادها.

 

 

اقرأ أيضاً: عودة تنظيم الدولة إلى البادية السورية.. تمدد يثير الهلع

على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
12 وفاة و501 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال غربي سوريا
طرطوس.. سرقة كميات كبيرة من مازوت المدارس والفاعل "مجهول"
تركيا.. بروفسور يتوقع إغلاقاً خلال الشتاء إذا لم تنخفض إصابات كورونا