مقتل 40 عنصراً للنظام وجرح العشرات خلال انسحابهم من سراقب

تاريخ النشر: 26.02.2020 | 20:25 دمشق

آخر تحديث: 27.02.2020 | 11:49 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

كبدت فصائل المعارضة قوات النظام عشرات القتلى والجرحى، خلال الهجمات التي شنتها اليوم في ريف إدلب، كما تمكنت من تدمير واغتنام عدد من الدبابات والآليات.

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا إن أكثر من 40 عنصراً من قوات النظام قتلوا وجرح العشرات، بعد استهداف فصائل المعارضة بصواريخ حرارية مجموعة كاملة لقوات النظام مؤلفة من "باصين" و"بيك آب"، خلال انسحابهم من مدينة سراقب.

في السياق ذاته قالت الجبهة الوطنية للتحرير إن العشرات من قوات النظام سقطوا بين قتيل وجريح خلال السيطرة على بلدة آفس بريف إدلب الشرقي، كما تم اغتنام دبابتين ومدفع عيار 23 مم، بالإضافة إلى عدد من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والذخائر.

وأضافت الجبهة بأن الفصائل تمكنت من تدمير دبابة لقوات النظام كانت منسحبة من بلدة آفس باتجاه قرية الطليحية، إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

وعلى محور كنصفرة أعلنت الجبهة مقتل وجرح مجموعتي عناصر لقوات النظام وتدمير دبابة أثناء محاولتهم التقدم في ريف إدلب الجنوبي، في حين ما تزال الاشتباكات العنيفة جارية حتى الآن.

من جانبه أعلن التوجيه المعنوي التابع للجيش الوطني تدمير دبابتين لقوات النظام على محور كفرنبل بعد استهدفهما بصواريخ موجهة.

وبثت الجبهة الوطنية مقطع فيديو يظهر فيه تدمير شاحنة عسكرية لنقل العناصر والذخيرة لقوات النظام على محور داديخ في ريف إدلب الشرقي إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

كما أظهر فيديو آخر تدمير سيارة عسكرية محملة بالذخائر لقوات النظام على محور داديخ في ريف إدلب الشرقي إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

وكانت فصائل المعارضة قد شنت هجوما اليوم الأربعاء، تمكنت خلاله من استعادة السيطرة على قرى آفس ومجارز والصالحية بمحيط مدينة سراقب الاستراتيجية.