icon
التغطية الحية

مقتل 3 عناصر للنظام و3 أشخاص بتفجير واغتيالات في درعا

2019.10.31 | 11:30 دمشق

72541054_2515385168690472_9086372462832123904_n.jpg
انفجار في حافلة مبيت لـ قوات النظام بريف درعا (تجمع أحرار حوران)
تلفزيون سوريا - متابعات
+A
حجم الخط
-A

قُتل عنصران لقوات النظام بتفجير حافلتهما، وثالث بعملية اغتيال، يوم أمس الأربعاء، بالإضافة إلى ثلاثة أشخاص آخرين في 4 عمليات اغتيال في مناطق متفرقة من محافظة درعا.

وقال تجمع أحرار حوران، إن مجهولين استهدفوا حافلة تقل عناصر من مخابرات أمن الدولة، بعبوة ناسفة، على الطريق الواصل بين بلدتي انخل وجاسم غربي درعا، ما أدى إلى مقتل عنصرين من قوات الأسد وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

ومساء أمس قُتل "عبد العزيز عبد الله السلامات"، المتطوع في الفيلق الخامس من قوات النظام، والمنحدر من مدينة الحراك، بعد تعرضه لعملية اغتيال من قبل مجهولين، أثناء مروره على طريق الحراك - المليحة الغربية.

واستهدف مسلحون مجهولون مختار بلدة مليحة العطش شرق درعا، "محمد خير قاسم الحريري الشوالي" (79 عاماً)، ما تسبب بمقتله إضافة إلى مرافقه "أمجد محيي الدين الحريري الشوالي" (26 عاماً) وذلك عبر إطلاق الرصاص عليهما لدى عودتهما إلى البلدة.

وأطلق مجهولون النار على "ياسر يوسف المسالمة" قرب أحد الحواجز العسكرية لقوات الأسد "حاجز الري" قرب بلدة المزيريب غربي درعا، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وفي مدينة داعل تعرّض الشاب "ابراهيم محمد الفاعوري" لإصابة بطلق ناري مجهول في الحي الغربي للمدينة، حيث نُقل على إثرها إلى المستشفى للعلاج.

يشار إلى أن مدناً وبلداتٍ في ريف درعا ما تزال تشهد توتراً أمنياً، منذ أشهر، على خلفية المداهمات والاعتقالات التي تشنها قوات النظام في خرقٍ مستمر لـ اتفاقية "التسوية" المتفق عليها سابقاً بين روسيا والفصائل العسكرية، منتصف العام الفائت.