مقتل 3 عناصر للنظام خلال الحملة العسكرية ضد داعش في بادية حمص

تاريخ النشر: 19.09.2020 | 17:53 دمشق

البادية السورية - خاص

قتل 3 عناصر من قوات النظام وفقد الاتصال بـ 6 آخرين صباح اليوم، خلال الحملة التي تشنها بدعم من المروحيات الروسية ضد خلايا تنظيم "الدولة" في بادية خنيفيس بريف حمص الشرقي.

وأفادت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا بأن حوالي 50 عنصراً من الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام و75 عنصراً من الدفاع الوطني، وبدعم من المروحيات الروسية، شنت فجر اليوم حملة تمشيط ضد خلايا تنظيم "الدولة" قرب حقل الهيل النفطي وفي بادية خنيفيس شرق حمص، مستخدمين عربات عسكرية رباعية الدفع ومزودة بمدافع رشاشة.

وأكدت المصادر وصول ثلاث جثث إلى مشفى تدمر العسكري قضوا خلال حملة التمشيط، بالإضافة لفقدان الاتصال بمجموعة مؤلفة من رقيب و5 عناصر يتبعون للفرقة الرابعة كانوا يسقلون عربة رباعية الدفع.

ولم تشر المصادر إلى الخسائر التي مني بها تنظيم "الدولة" خلال هذه الحملة.

وتشهد المنطقة الممتدة من بادية حمص الشرقية وصولاً إلى أطراف مدن دير الزور والرقة سلسة من الهجمات التي يشنها عناصر يعتقد أنهم تابعون لتنظيم "الدولة" ضد قوات النظام والميليشيات الموالية لها، كان أهمها الهجوم الذي أسفر عن مقتل ضابط روسي برتبة لواء وقيادي في ميليشيا "الدفاع الوطني".

بدوره قال موقع "المونيتور"، المتخصص بقضايا الشرق الأوسط: إن نظام الأسد وحليفه الروسي يواجهان تهديداً متزايداً من "تنظيم الدولة" الذي لا يزال يسيطر على الجيوب في الصحراء وسط سوريا.

وأضاف الموقع، في تقرير له أن "تنظيم الدولة" كثّف من عملياته ضد قوات النظام والأهداف الموالية لإيران مؤخراً، ما تسبب في خسائر إضافية في صفوف تلك القوات، على الرغم من عملية "الصحراء البيضاء" العسكرية، التي شنتها روسيا في 25 من آب الماضي ضد التنظيم في البادية السورية.