مقتل 251 من الجيش الوطني خلال عملية "نبع السلام"

تاريخ النشر: 05.12.2019 | 18:28 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أفادت مصادر عسكرية في الجيش الوطني السوري أن 251 عنصراً من قواته قتلوا خلال عملية "نبع السلام"، منذ انطلاقها في 9 تشرين الأول الماضي.

وأضافت المصادر في حديثها لوكالة الأناضول التركية أن 760 عسكرياً أصيبوا بجروح، في حين مازال جندي واحد في عداد المفقودين.

وأوضحت المصادر أن الجيش الوطني وبدعم من القوات التركية تمكن خلال العمليات العسكرية من تحييد مئات المقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية خلال عملية "نبع السلام".

ومازال عناصر الجيش الوطني يواصلون عمليات التمشيط في منطقتي تل أبيض ورأس العين، بالإضافة لمرابطتهم على خطوط الجبهة في المنطقة.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد أشاد بتضحيات الجيش الوطني وقال في 19 تشرين الثاني الماضي "الجيش الوطني السوري، هم الأبطال والمجاهدون الذين يواصلون الدفاع مع قواتنا عن أرضهم، وضد الذين يشنون هجمات على بلدنا".

وكان الجيش التركي والجيش الوطني السوري قد أطلقوا في 9 تشرين الأول الماضي عملية "نبع السلام" بهدف طرد قوات سوريا الديمقراطية من منطقة شرق الفرات، وإقامة منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين.

وعلق الجيش التركي العملية في 17 من الشهر نفسه بعد التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة الأميركية، أعقبه اتفاق مع روسيا في مدينة سوتشي في 22 من الشهر ذاته.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا