مقتل وفقدان العشرات من قوات النظام في حي القدم

تاريخ النشر: 20.03.2018 | 13:03 دمشق

آخر تحديث: 26.04.2018 | 06:41 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

قتل العشرات من قوات النظام والميليشيات الموالية لها خلال اشتباكات ليل الإثنين – الثلاثاء مع تنظيم الدولة الإسلامية في حي القدم جنوبي العاصمة دمشق.

واندلعت الاشتباكات بين الطرفين إثر هجوم "تنظيم الدولة" على مواقع قوات النظام في الحي، انتهت بسيطرة"التنظيم" على كامل الحي، بعد مضي أسبوع  على خروج مقاتلين من "أجناد الشام" مع عائلاتهم إلى مدينة إدلب وفق اتفاق مع النظام. 

وشن"التنظيم" هجومه من حي الحجر الأسود المجاور، والذي تعرض في العاشر من الشهر الحالي لقصف جوي من مقاتلات النظام الحربية، كما شهد حي القدم في الفترة نفسها اشتباكات بين الطرفين دفعت النظام لاستقدام تعزيزات عسكرية.

ونشرت صفحات موالية للنظام معلومات تفيد بمقتل 110 عناصر من قوات النظام في حي القدم بعد وقوعهم في كمين نصبه "تنظيم الدولة"، وأشارت إلى عدد كبير من الجرحى والمفقودين.

 

تهجير وسيطرة

وسيطر النظام على كامل الحي في شهر آذار الحالي بعد تهجير قرابة 1150 شخصا من حي القدم بينهم 300 مقاتل من"أجناد الشام" و"لواء مجاهدي الشام"، سبقه تصعيد عسكري جوي ومدفعي على المنطقة.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر في شباط الماضي على مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام في مخيم اليرموك جنوبي دمشق، و شارع الـ15 وكتل سكنية خلف جامع الوسيم، بعد مضي ثلاثة أيام على بدء اشتباكات بين الطرفين في المخيم.

ويدير قياديون أجانب عمليات التنظيم وتحركاته في المخيم بعد دخولهم إليه قادمين من الرقة ودير الزور التي سيطرت عليها وحدات حماية الشعب، ويسيطر التنظيم على أجزاء واسعة من مخيم اليرموك و حي التضامن ومناطق واسعة من حي الحجر الأسود.

يذكر أن تنظيم الدولة سيطر على مخيم اليرموك أكبر تجمع للاجئين الفلسطينين في سوريا وأجزاء من حي التضامن ومنطقة العسالي بحي القدم في نيسان 2015، بعد حصار قوات النظام والفصائل الفلسطينية الموالية له للمخيم في تموز  2013  وإغلاق جميع المداخل.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا