مقتل مدني بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات النظام في ريف إدلب

تاريخ النشر: 23.05.2021 | 18:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

قُتل مدني إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق لقوات النظام وروسيا في قرية كفرعويد بريف إدلب الجنوبي.

وقال مصدر لموقع تلفزيون سوريا إن "الشاب إسماعيل قطيش وهو من بلدة معرزيتا توفي خلال زيارته لأخيه في قرية كفرعويد إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق للنظام وروسيا".

وذكرت منظمة الدفاع المدني السورية عبر صفحتها في فيس بوك أن مدنياً قتل صباح اليوم الأحد إثر انفجار قنبلة عنقودية في قرية كفرعويد جنوبي إدلب من مخلفات قصف سابق للنظام وروسيا.

وأضافت أن الفرق التابعة لها نقلته إلى مركز الطبابة الشرعية في إدلب ليتم تسليم الجثمان لذويه.

وأشارت إلى أن مخلفات الحرب تشكل خطراً كبيراً يهدد سلامة المدنيين، وتعمل فرق (uxo) في الخوذ البيضاء على إزالتها لحمايتهم.

وأوصت الأهالي بالإبلاغ الفوري في حال مشاهدة أي جسم مشبوه، محذرةً من محاولة إبعاده أو الاقتراب منه، وعدم الدخول للأماكن المهجورة وخاصةً التي تعرضت لقصف سابق، قبل أن يتم تأمينها من قبل فرق المسح المختصة.

يشار إلى أنّ مخلّفات الحرب في المناطق التي شهدت معارك، تشكّل خطراً كبيراً على حياة المدنيين، وسط ضعف حملات التوعية حول كيفية التعامل مع تلك المخلّفات، حيث تشير الأمم المتحدة في تقريراتها إلى أنّ قرابة 8 ملايين سوري يعيشون في مناطق مزروعة بالألغام داخل سوريا.

وتحذّر الأمم المتحدة من أن أكثر من 10 ملايين سوري يعيشون في مناطق ملوثة بالألغام في سوريا، ودعا المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، أطراف النزاع في سوريا، إلى السماح بإزالة مخلفات الحرب من المتفجرات، وضمان احترام وسلامة العاملين في المجال الإنسانية المسؤولين عن إزالة الألغام.