icon
التغطية الحية

مقتل فلسطيني وهدم منزل أسير بالضفة الغربية على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي

2022.02.14 | 10:08 دمشق

20220214_2_52157361_73640311.jpg
جيش الاحتلال الإسرائيلي (الأناضول)
 تلفزيون سوريا ـ متابعات
+A
حجم الخط
-A

قتل شاب فلسطيني وأصيب آخرون فجر اليوم الإثنين، على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية، إلى جانب هدم منزل أسير متهم بقتل مستوطن.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن محمد أبو صلاح قتل في بلدة السيلة الحارثية، خلال مواجهات اندلعت بعد أن "اقتحمت" قوات إسرائيلية البلدة، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

من جانبها، ذكرت وكالة الأناضول، أن وحدة هندسية تابعة للجيش الإسرائيلي، دمرت منزل الأسير محمود جرادات في قرية سيلة الحارثية بمحافظة جنين، عبر نسفه بالمتفجرات.

وسبق عملية تفجير المنزل، مواجهات، اندلعت بين قوات الاحتلال، والسكان، على إثر اقتحام القرية، أسفرت عن استشهاد فلسطيني وإصابة 5 آخرين.

وفي وقت سابق، أوضحت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان أن طواقمها تعاملت مع 5 إصابات بالرصاص الحي، بينها 3 إصابات وُصفت بالخطيرة، من بينها إصابة الشاب أبو صلاح.

 

واقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي ترافقها جرافة عسكرية، سيلة الحارثية، وفرضت حصاراً عليها ومنعت دخول وخروج المركبات إليها بغرض هدم منزل جرادات.

وحدثت مواجهات بين فلسطينيين وجيش الاحتلال، رشق الشبان خلالها الجنود بالحجارة، فيما رد عليهم الجنود بإطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز والصوت.

وأخطرت سلطات الاحتلال في 20 كانون الأول الماضي، 4 عائلات فلسطينية في القرية بهدم منازلها، بزعم تورط 5 من أفرادها في مقتل مستوطن إسرائيلي.

وشملت الإخطارات بالهدم، منازل المعتقلين الشقيقين عمر وغيث أحمد جرادات، ومحمد يوسف جرادات، وإبراهيم طحاينة، بالإضافة إلى منزل محمود جرادات، الذي تم هدمه.

وتزعم "إسرائيل" أن الخمسة نفذوا هجوماً بإطلاق نار على مستوطنين قرب مستوطنة "حومش" المخلاة شمال غربي نابلس (شمال)، في 16 كانون الأول الماضي، أسفر عن مقتل مستوطن وإصابة اثنين.