مقتل عنصر من "قسد" بسبب اقتتال عشائري شمالي دير الزور

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 23:57 دمشق

آخر تحديث: 04.03.2021 | 12:41 دمشق

 دير الزور ـ خاص

قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وأصيب آخرون، من جراء اشتباكات  اندلعت بين عائلتين شمالي دير الزور، على خلفية ثأر قديم بينهم.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، اليوم الأربعاء، إنه جرح 4 عناصر من "قسد" بينهم قيادي بارز، وذلك خلال تطويق قوات الأمن منطقة الاشتباك بين العائلتين بهدف تهدئة الأمر.

وتابع أن عراك مسلح اندلع بين عائلة "الجبر" وعائلة "الكريمات" صباح اليوم على خلفية ثأر قديم بين العائلتين في بلدة "العزبة" شمالي دير الزور .

وبيّن أن "قسد" تدخلت لفض الاقتتال الحاصل في المنطقة، الأمر الذي أدى إلى مقتل أحد عناصرها وإصابة المدعو، أبو فهد خشام، أحد قياديي مجلس دير الزور العسكري.

وقتل مدني وأصيب 17 آخرون بجروح متفاوتة في بلدة "الصور" بريف دير الزور الشمالي، في شباط الفائت، نتيجة اقتتال عشائري.

وفي تشرين الأول 2020، سقط عدد من القتلى والجرحى نتيجة اشتباكات وقعت بين عائلتي الغضبان والشاهر من عشيرة "البكير" في مدينة البصيرة شرقي دير الزور.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، حينئذ، إن خلافاً نشب قبل شهرين من هذه الحادثة بين عائلة الغضبان من فخذ الكبيصة والتي تسكن مدينة البصيرة، وعائلة الشاهر من فخذ الكسار والتي تستقر بالقرب من البصيرة، بسبب مطالبات مالية بين العائلتين، وإن الخلاف تأجج وحدث على إثره اشتباكات استمرت يوما كاملا وسط غياب تام لـ "قسد".

اقرأ أيضاً:  "قسد" تبدأ بنزع السلاح مِن عشائر الرقة.. ما السبب؟

اقرأ أيضاً: قتلى مدنيون إثر اشتباك بين عشيرتين في مدينة الرقة

وقُتل أربعة مدنيون وأصيب آخرون، في ذات الشهر، إثر اشتباكات عشائرية بين عائلتي "القصيبا" و"البوراشد" شرقي الرقة، على خلفية خلاف بين العائلتين على أرض زراعية.

ويشهد ريف دير الزور بين الحين والآخر اشتباكات بين بعض العشائر نتيجة خلافات فردية بين أبنائها، ما تلبث أن تتوقف بعد أن يتدخل شيوخ العشائر وكبار السن.