مقتل عنصرين من قوات النظام على يد مجهولين غربي درعا

تاريخ النشر: 15.05.2021 | 11:13 دمشق

درعا - خاص

قتل عنصران من قوات النظام، في مدينة نوى غربي درعا، على يد مجهولين أطلقوا النار عليهما بشكل مباشر.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، اليوم السبت، إن مجهولين استهدفوا عنصرين يتبعان لمفرزة الأمن العسكري وسط مدينة نوى، أمس الجمعة، وذلك خلال تجوالهم بالمدينة في ثاني أيام عيد الفطر .

واستنفرت قوات النظام في المدينة عقب مقتل عناصرها، وبدأت بالتدقيق في الهويات على حواجزها المنتشرة في المنطقة، بالإضافة إلى تفتيش السيارات وخصوصا عند حاجز المسرة الواقع غربي المدينة.

وفي السياق ذاته، استهدف مجهولون أول أمس الخميس، الشاب، أحمد عدنان الزامل،  في مدينة الحراك شرقي درعا على يد مجهولين.

وأضاف المصدر أنه في اليوم ذاته نجا عنصران يتبعان لميليشيا حزب الله في بلدة الحراك ويعملان في تجارة المخدرات من محاولة اغتيال على يد مجهولين.

وقتل الملازم أول في قوات نظام الأسد، محمد يوسف بيشاني، الثلاثاء الماضي، برصاص مجهولين قرب جسر محجة شمالي درعا، على يد مجهولين.

وقتل ثلاثة أشخاص، الإثنين الماضي، برصاص مجهولين في ريف درعا، اثنان منهما كانا سابقا في صفوف الجيش السوري الحر، قبل أن ينضما إلى مكتب أمن الفرقة الرابعة في معسكر زيزون غربي درعا.

واستهدف مجهولون ضابطين مِن قوات نظام الأسد، نهاية الشهر  الماضي، على الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة وأم ولد شرقي درعا.

يشار إلى أنّ محافظة درعا تشهد بشكل شبه يومي عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة قوات نظام الأسد عليها بدعم روسي وإيراني، في تموز 2018.