مقتل عنصرين من "الدفاع الوطني" في القنيطرة

تاريخ النشر: 22.12.2020 | 23:48 دمشق

درعا - خاص

قتل عنصران من "الدفاع الوطني" التابع لنظام الأسد وأصيب آخر، مساء أمس الثلاثاء، إثر استهداف دوريتهم من قبل مسلحين في بلدة العجرف بريف القنيطرة.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، إن الهجوم أسفر عن مقتل العنصر "محمد الدعاس" من بلدة الكوم الأوسط و"رائد حربا" المتطوع في أمن الدولة، وأصيب "محمود السيد" من بلدة خان أرنبة.

و قتل في وقت سابق من الشهر الجاري المدعو (أحمد شحادة صوال) الملقب بـ"أبو كفاح" والمحسوب على ميليشيا "حزب الله" في بلدة جبا بريف القنيطرة إثر "استهدافه بعبوة ناسفة".

وفي الـ 14 من الشهر الجاري استهدفت عبوتان ناسفتان بالقرب من الصالة الرياضية في خان أرنبة عنصرين تابعين للمخابرات الجوية وهما (حسين علي الخالد، ومحمد خالد السيد) أدتا إلى مقتلهما على الفور.

اقرأ أيضاً.. اشتباك بين ميليشيا "حزب الله" و"الدفاع الوطني" في القنيطرة

وكان مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا رجّح أن الاغتيالات والاشتباكات مرتبطة بسبب خلافات سابقة بين ميليشيا الدفاع الوطني وعناصر محسوبة على ميليشيا حزب الله وإيران بشأن "تهريب المخدرات".

وسبق أن اندلعت اشتباكات بين المجموعتين، شهر أيلول الماضي، أسفرت عن سقوط جرحى بين الطرفين، إثر خلاف على تجارة المخدرات التي يعمل بها "الخبّي" بالاشتراك مع "حزب الله" اللبناني وغيره مِن الميليشيات التي تدعمها إيران في الجنوب السوري.

اقرأ أيضاً.. قرب كناكر.. قتيلان وإصابة عميد من "الأمن العسكري" في القنيطرة

وتعرّض القيادي في ميليشيا نظام الأسد (حسن محمد الهزاع) في وقت سابق لمحاولة اغتيال في بلدة "ممتنة" بريف القنيطرة، ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة، وكان "هزّاع" يعمل على ملاحقة واعتقال الشبّان الذين لم يخضعوا لـ"التسوية" مع قوات النظام وتسليمهم إلى فرع الأمن العسكري.

 

درعا.. إصابة طفلين بانفجار قذيفة من مخلفات النظام الحربية
النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة
4 وفيات و1167 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
صحة النظام: تفشي كورونا شغل أسرة العناية المركزة في دمشق واللاذقية بنسبة 100%