مقتل عنصرين للنظام وإصابة آخرين بغارات إسرائيلية جنوبي سوريا

تاريخ النشر: 01.09.2020 | 06:08 دمشق

آخر تحديث: 01.09.2020 | 08:28 دمشق

إسطنبول - متابعات

اعترف النظام بمقتل عنصرين وإصابة 7 آخرين ووقوع أضرار مادية، جراء الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع له وللميليشيات الإيرانية في درعا ومحيط العاصمة دمشق الليلة الماضية.

وادّعت وكالة أنباء النظام (سانا) بأن الغارات الإسرائيلية تسببت بمقتل امرأة وإصابة زوجها في قرية الهيجانة جنوب شرق مدينة دمشق، في حين أشار ناشطون إلى أن السبب بذلك يعود إلى سقوط صواريخ دفاع جوي للنظام في القرية، لم تُصب أهدافها.

واستهدفت الغارات الإسرائيلية في تمام الساعة العاشرة و40 دقيقة من ليل الإثنين، محيط مطار دمشق ومنطقة الكسوة جنوبي دمشق، حيث تتمركز ميليشيات إيرانية وأخرى تابعة لقوات النظام.

وطالت الغارات الفرقة الخامسة للنظام في مدينة إزرع بريف درعا الشمالي، والقاعدة الصاروخية في تل محجة شمالي إزرع، وهي مقر قيادة للحرس الثوري الإيراني وحزب الله.

وتتعرض مواقع الميليشيات الإيرانية وأخرى تابعة لقوات النظام، في مختلف المناطق السورية، لغارات إسرائيلية دورية متكررة، زادت بشكل ملحوظ خلال العامين الماضيين.

وكانت وزارة الحرب الإسرائيلية قد أعلنت في 13 من حزيران الماضي أن الغارات التي نفّذتها على سوريا خلال العامين الماضيين دمّرت نحو ثلث أنظمة الدفاع الجوي التابعة لقوات النظام.

أظهرت البيانات المنشورة على موقع الوزارة، أن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي هاجمت 955 هدفاً في السنتين الأخيرتين، وعطبت 4239 سلاحاً.