مقتل عناصر لـ نظام الأسد في ريفي اللاذقية وإدلب

تاريخ النشر: 19.12.2019 | 15:09 دمشق

آخر تحديث: 21.01.2020 | 14:23 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش الوطني السوري، اليوم الخميس، مقتل مجموعة عناصر لـ قوات نظام الأسد في ريف اللاذقية الشمالي، إضافةً إلى مقتل آخرين في ريف إدلب.

وأوضحت "الجبهة الوطنية" في بيان نشرته عبر معرّفاتها الرسمية، أنها استهدفت بصاروخ موجّه خيمة لـ عناصر "النظام" على محور الصرّاف في منطقة جبل التركمان، ما أسفر عن مقتل جميع مَن في الخيمة مِن عناصر.

اللاذقية.jpg

وكانت "الجبهة الوطنية" قد أعلنت، يوم الثلاثاء الفائت، مقتل عددٍ مِن عناصر قوات النظام بقصفٍ صاروخي على مواقعهم في محور عطيرة بمنطقة جبل التركمان، كما دمّرت بصاروخ مضاد للدروع، رشاشاً ثقيلاً لهم في المنطقة.

وحسب ناشطين، فإن قوات النظام ومنذ صباح اليوم، تقصف الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة، تلال الكبينة (الكبانة) في جبل الأكراد، تزامناً مع إلقاء براميل متفجرة على المنطقة، تمهيداً لـ بدء محاولة جدية لـ اقتحامها.

وحاولت قوات النظام مدعومة بميليشيات إيرانية وغطاء جوي روسي، يوم الإثنين الفائت، التقدّم مِن جديد في منطقة الكبينة، بعد العديد مِن المحاولات الفاشلة، التي تكبّدت خلالها خسائر كبيرة.

اقرأ أيضاً.. خسائر جديدة لـ نظام الأسد وميليشياته شمال اللاذقية

كذلك، أعلنت "الجبهة الوطنية"، استهداف تجمعات قوات النظام في قريتي "كراتين الصغيرة وكراتين الكبيرة" شرق إدلب بصواريخ "غراد" وقذائف المدفعية الثقيلة، ما أدّى إلى مقتل وجرح عددٍ مِن عناصر "النظام"، إضافةً لـ تدمير آليات عسكرية لهم في المنطقة.

قتلى النظام إدلب.jpg

يشار إلى أن قوات النظام ما تزال تحاول - بدعم روسي - التقدّم في أرياف إدلب وحماة واللاذقية، منذ سيطرتها على مدينة خان شيخون الاستراتيجية جنوب إدلب، وكامل ريف حماة الشمالي، في شهر أيار الماضي، ضمن حملة عسكرية شرسة شنّتها - بدعم روسي - على المنطقة، أواخر شهر نيسان الماضي، خلّفت مئات الضحايا المدنيين.

مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا