مقتل عناصر لـ"الحرس الثوري" وحملة اعتقالات شرقي حمص

تاريخ النشر: 30.03.2021 | 11:01 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر لموقع تلفزيون سوريا بأنّ عناصر مِن ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني قتلوا، أمس الإثنين، بهجومٍ شنّه مجهولون في منطقة "الفرقلس" شرقي حمص.

وقالت المصادر إنّه خلال خروج سيارة عسكرية (بيك آب) تابعة لـ"الحرس الثوري" مِن بلدة الفرقلس إلى مطار "التيفور" على طريق حمص - تدمر، تعرّضت لهجومٍ بالرصاص مِن قبل مجهولين قرب قرية "الزغروطية".

وأسفر الهجوم عن مقتل 4 عناصر مِن ميليشيا "الحرس الثوري" - عراقيو الجنسية - كانوا داخل السيارة، مشيرةً المصادر إلى نقل القتلى إلى "مشفى حمص الوطني، لحين نقلهم إلى العراق وتسليمهم إلى ذويهم.

وشهدت منطقة الاستهداف استنفاراً كبيراً لـ"الحرس الثوري" ترافق مع حملة اعتقالات نفّذتها الميليشيا بمشاركة قوات "الحرس الجمهوري" التابعة لقوات نظام الأسد، وطالت 16 مدنياً مِن قرية "الزغروطية"، غالبيتهم مِن رعاة الأغنام.

وبحسب المصادر فإنّ المعتقلين المتهمين بـ"التواطؤ مع الإرهابيين" نُقلوا إلى بلدة "خربة التيّاس" القريبة مِن مطار التيّاس (التيفور)، الذي تسيطر عليه الميليشيات الإيرانية.

وسبق أن قتل وجرح عدد من عناصر ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، أواخر شهر شباط الفائت، بهجوم مسلّح شنه مجهولون على مواقع "الميليشيا" قرب مدينة تدمر شرقي حمص.

يشار إلى أنّ الميليشيات الإيرانية - على رأسها "الحرس الثوري" - تنتشر داخل "مطار التيفور" وفي نقطة الرادار قرب قرية "خربة التيّاس" شرقي حمص، بالتزامن مع تعزيز انتشارها في منطقة تدمر القريبة، وذلك في خطةٍ تضمن - وفق المصادر - سلامة الطريق الممتد مِن العاصمة الإيرانية طهران إلى العاصمة اللبنانية بيروت، ويعدّ طريق "تدمر - حمص" الجزء الأهم فيه.

 

 

مقاتلو درعا يقطعون طريقاً دولياً ويستهدفون مواقع لـ"النظام"
وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
درعا تفرض مساراً جديداً
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة