مقتل عشرات النساء والأطفال بقصف للتحالف الدولي على هجين

تاريخ النشر: 17.11.2018 | 22:11 دمشق

آخر تحديث: 26.11.2018 | 04:32 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

‏قُتل 40 شخصاً معظمهم من النساء والأطفال بمجزرة ارتكبها طيران التحالف الدولي بمنطقة هجين الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي، لتكون المجزرة الرابعة التي يرتكبها التحالف الدولي منذ بداية الشهر الجاري.

وبحسب ما أفادت به وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة وناشطون من محافظة دير الزور، قُتل 40 شخصاً جلهم من النساء والأطفال بقصف لطيران التحالف اليوم السبت على قرية أبو الحسن (البقعان) قرب مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي.

وتعدُّ هذه المجزرة الأكبر بين المجازر الأربع التي ارتكبها طيران التحالف الدولي في القرى والبلدات الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة منذ بداية الشهر الجاري.

ووثق ناشطون مقتل 19 شخصاً بينهم 13 طفلاً و4 نساء يوم الخميس الماضي، جميعهم من عائلة واحدة، وذلك بقصف طيران التحالف الدولي على بلدة السوسة.

ونقلت وكالة أعماق التابعة لتنظيم "الدولة" عن مصادر طبية قولها إن 20 مدنياً معظمهم من النساء والأطفال قضوا يوم الثلاثاء الماضي في الغارات التي شنتها طائرات التحالف على بلدة الشعفة وقرية الكشمة.

وفي الثالث من الشهر الجاري قالت وكالة أعماق، إنّ طيران التحالف استهدف مدينة هجين وبلدات السوسة والشعفة والكشمة بأكثر من 15 غارة جوية ما أدى إلى مقتل 14 شخصاً على الأقل بينهم نساء وأطفال.

وبحسب تقرير شهري صادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فقد بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات التحالف الدولي في شهر تشرين الأول المنصرم 36 مدنياً، بينهم 14 طفلاً و4 نساء، في حين أعدم تنظيم الدولة 5 مدنيين بتهمة التعامل مع التحالف الدولي.

وقال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "جيرت كابيليري" في "يونيسيف" يوم أمس الجمعة، إن "الأمم المتحدة تحققت من مقتل 870 طفلاً شرق سوريا، خلال الفترة من كانون الثاني إلى أيلول الماضيين."

وأشار كابيليري إلى أن العدد المذكور هو ما تم التأكد منه لكن الأرقام الحقيقية قد تكون أعلى من ذلك بكثير، وأعرب عن قلقه إزاء تقارير تتحدث عن قتل 30 طفلاً في قرية الشعفة بريف دير الزور والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة وتهاجمها قسد بدعم من التحالف.

وتجري منذ أشهر معارك بين قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وتنظيم الدولة حول جيب صغير يسيطر عليها الأخيرة في الضفة الشرقية لنهر الفرات، وتعرضت المنطقة لقصف جوي من التحالف الدولي أسفر عن مجازر عدة.

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين