مقتل شقيق "مستورد المتة الأول" في سوريا طعناً بالسكاكين

تاريخ النشر: 24.05.2021 | 12:17 دمشق

إسطنبول - متابعات

قتل رجل الأعمال حسام حسني كبور، شقيق نائب رئيس مجلس غرفة صناعة دمشق ومستورد المتة الأول في سوريا أديب كبور، وذلك بعد تعرضه لطعنات متعددة بالسكاكين داخل مكتبه في دمشق، من دون معرفة ملابسات الجريمة.

ونعت "غرفة صناعة دمشق" كبور، وقالت إن "رئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها، ينعون حسام حسني كبور شقيق الأستاذ أديب كبور نائب رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق".

وأشارت الغرفة على صفحتها الرسمية في فيس بوك إلى أنّ كبور توفي "بأيدٍ غادرة مساء يوم الجمعة 21 أيار".

بدورها وزارة الداخلية في حكومة نظام الأسد قالت إنه "ورد إخبار إلى قسم شرطة عرنوس حول وقوع جريمة قتل في محلة عرنوس لرجل في العقد السادس من العمر ضمن مكتبه حيث وجد مطعوناً في جسده بعدة طعنات". 

وأضافت أن الدوريات من فرع الأمن الجنائي بدمشق توجهت لموقع الجريمة بهدف الكشف القضائي والطبي، وما زالت التحقيقات مستمرة لكشف ملابسات الجريمة وإلقاء القبض على المجرمين. في حين لم تذكر أي تفاصيل أخرى حول ملابسات الجريمة أو الدافع للقتل.

عائلة كبّور

ينحدر حسام حسني كبور من مدينة يبرود في ريف دمشق، وينتمي لعائلة ثرية، وهو شقيق أديب كبور المدير العام ورئيس مجلس إدارة "مجموعة كبور الدولية"، وهي المستورد الرئيسي للمتة في سوريا.

ويشار إلى أن السعودية ضبطت في نيسان 2020، أكثر من 19 مليون حبة مخدرة، مخبأة داخل علب متة من نوع "خارطة الخضراء" التي تتم تعبئتها في سوريا.

وقال المتحدث الرسمي للمديرية العامة لمكافحة المخدرات في السعودية، إن الجهات المختصة بالمديرية تمكنت من كشف مخطط لتهريب كمية كبيرة من أقراص الإمفيتامين المخدر إلى المملكة بعد تمريرها عبر عدد من دول الجوار".

وبالتنسيق مع الهيئة العامة للجمارك، تم إحباط محاولة التهريب وضبط المواد المخدرة المكونة من 19 مليونا و264 ألف قرص أمفيتامين تم إخفاؤها في عبوات عشبة المتة.