مقتل شاب تحت التعذيب في سجون الشرطة العسكرية بجرابلس

تاريخ النشر: 04.02.2019 | 17:02 دمشق

آخر تحديث: 05.02.2019 | 15:56 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قضى معتقل تحت التعذيب في سجون الشرطة العسكرية بمدينة جرابلس شمال سوريا، بعد اعتقال دام عشرين يوما.

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا، إن الشاب (مهند القاسم) غادر بلدته طلف في ريف حماة الجنوبي إلى الشمال السوري هربًا من الخدمة الاحتياطية في صفوف قوات الأسد، حيث تم اعتقاله على حاجز تابع للشرطة العسكرية في جرابلس.

وأوضحت المصادر أن أقارب الشاب تسلموا جثته قبل يومين، وتوضح الصور التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشاب تعرض للتعذيب خلال فترة اعتقاله.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد قالت في تقرير لها الشهر الماضي إن جميع أطراف الصراع ارتكبت جريمة التعذيب وإن كان بشكل أقلَّ من النِّظام، و رصدت تزايداً ملحوظاً منذ عام 2015 في وتيرة سقوط الضحايا تحت التعذيب على يد الأطراف الأخرى بشكل خاص تنظيم الدولة وقوات الإدارة الذاتية، بينما ارتفعت على أيدي فصائل المعارضة أواخر العام 2016.

وتشن قوات نظام الأسد في مناطق سيطرتها حملات اعتقال في الشوارع وعلى الحواجز لسحب المطلوبين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية الإجبارية والاحتياطية في صفوفها. 

مقالات مقترحة
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة
وزير تركي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا محلي الصنع | فيديو
15 حالة وفاة و311 إصابة جديدة بكورونا في سوريا