مقتل شابين وامرأة في مخيم الهول جنوبي الحسكة

تاريخ النشر: 19.09.2020 | 09:46 دمشق

إسطنبول - خاص

قضى شابان وامرأة، أمس الجمعة، برصاص وسكاكين مجهولين في مخيم الهول للنازحين السوريين واللاجئين العراقيين جنوبي الحسكة.

وقال مصدر محلي لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ قاطني مخيم الهول عثروا، أمس، على جثتين تعودان لـ امرأة وشاب يلقّب بـ"النشمي"، مقتولين بواسطة مسدس مزوّد بـ"كاتم صوت".

وأضاف المصدر أنّ الجثتين عثر عليهما مرميتين قرب إحدى الخيم في القسم الثامن مِن مخيم الهول، مشيراً إلى أن المرأة "مجهولة الهوية" كانت تقيم في "القسم الثامن" مِن المخيم.

وينحدر "النشمي" مِن بلدة القورية بريف دير الزور وكان يعمل - حسب المصدر - متطوعاً في صفوف "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، وأنّه كان يجمع معلومات عن نساء عناصر تنظيم "الدولة" وسلّم بعضهن لـ"قسد".

وحسب ناشطين فإنّ "النشمي" تلقى، خلال الآونة الأخيرة، تهديدات بالقتل عدة مرات مِن مجهولين يُعتقد أنهم يتبعون لـ تنظيم "الدولة"، في حين لم تُعرف أسباب قتل المرأة، وما إن كانت برفقةِ "النشمي"، أو أن عملية قتلها كانت منفصلة ولكن ألقيت معه في المكان ذاتهِ.

 

مقتل شاب طعناً بسكين في مخيم الهول

كذلك في مخيم الهول، قتل الشاب (عطا الله حسين الهويش) طعناً بسكاكين مجهولين، ظهر أمس، وذلك أثناء زيارتهِ لأحد الأشخاص المقيمين في المخيم.

ولم تُعرف أسباب قتل "الهويش"، الذي ينحدر  مِن بلدة صبيخان شرقي دير الزور.

ويشهد مخيم الهول عمليات قتل واغتيال بشكل مستمر حيث قتل، منذ أسبوع، ثلاثة أشخاص يحملون الجنسية العراقية برصاص مجهولين داخل المخيم، كما أقدم مجهولون على اغتيال أحد عناصر "قسد"، أواخر شهر آب الفائت.

اقرأ أيضاً.. العثور على جثث شاب وفتاتين في مخيم الهول

ويضمّ مخيم الهول أكبر عدد من نساء وأطفال عناصر تنظيم الدولة الذين يصل عددهم إلى نحو 11 ألف شخص، ووفقاً لإدارة المخيم، يصل مجموع قاطنيه إلى أكثر من 65 ألف شخص، موزعين في 13 ألف خيمة، بينهم أكثر من 40 ألف طفل، كما أنّ قاطنيه يعانون ظروفاً إنسانية صعبة.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار