مقتل جندي تركي وجرحى بقصف لـ"YPG" شمال حلب

مقتل جندي تركي وجرحى بقصف لـ"YPG" شمال حلب

الصورة
جندي مِن الجيش التركي في ريف حلب (أرشيف - Getty)
30 نيسان 2019
تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

قتل جندي مِن الجيش التركي وجرح آخرون، اليوم الثلاثاء، بقصفٍ مدفعي لـ"وحدات حماية الشعب - YPG" على نقطة عسكرية قرب مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن عناصر "YPG" (المكّون الأساسي لـ"قوات سوريا الديمقراطية"/ قسد) استهدفوا بقذائف مدفعية وصاروخية، حاجز "الشط" على الطريق الواصل بين مدينتي اعزاز وعفرين، ما أسفر عن مقتل جندي تركي وإصابة ثلاثة آخرين.

وأضاف المراسل، أن مدفعية الجيش التركي ردّت على مصادر النيران واستهدفت مواقع "YPG" على محور بلدة تل رفعت شمالي حلب، تزامنت مع اشتباكات اندلعت بين عناصر "YPG" ومقاتلي الجيش السوري الحر في المنطقة.

مِن جانبها، قالت وزارة الدفاع التركية - حسب ما ذكرت "رويترز" -، إن جندياً تركياً قتل وجرح ثلاثة آخرون، بهجوم شنته "وحدات حماية الشعب" شمال حلب، مضيفةً أن الجيش التركي ردّ بفتح النار على مواقع "الوحدات" في "مطار منغ" ومحيط تل رفعت.

وذكر  ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن اجتماعاً روسيّاً - تركيّاً كان معقوداً في المنطقة، التي تعرّضت لقصفٍ مِن "وحدات حماية الشعب"، دون ذكر مزيد مِن التفاصيل.

وشهد محيط منطقة عفرين، استهدافاتٍ متكررةً من "وحدات حماية الشعب"، فقد استهدفت قبل أيام آلية للجيش التركي بصواريخ "موجّهة" أدّت إلى إعطابها، سبقها قصف نقطة للقوات التركية في عفرين، أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود.

وكان الجيش التركي قد أعلن، نهاية شهر آذار الفائت، مقتل أحد جنوده وإصابة آخر بقصف مدفعي على وحدة عسكرية تابعة له في منطقة عفرين (الحدودية مع تركيا) شمال غرب حلب، مصدره مواقع "وحدات حماية الشعب" القريبة.

اقرأ أيضاً.. "YPG": قتلنا جندياً تركياً واثنين لـ"الحر" في عفرين (فيديو)

وسبق أن أعلنت المخابرات التركية، إلقاء القبض على تسعة عناصر من "وحدات حماية الشعب" (الذراع العسكري لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD) في منطقة عفرين، منتصف شهر أيلول مِن العام المنصرم، مؤكّدةً أنها نقلتهم إلى تركيا بهدف محاكمتهم، كونهم شاركوا في هجومِ أدّى إلى مقتل جنديين تركيين خلال عملية "غصن الزيتون".

يذكر أن فصائل الجيش السوري الحر وبمشاركة القوات التركية التي أطلقت عملية "غصن الزيتون" بداية العام المنصرم، سيطرت على منطقة عفرين، منتصف شهر آذار عام 2018، بعد معارك "عنيفة" مع "وحدات حماية الشعب" التي اتخذت مِن المنطقة معقلاً لها عقب اندلاع الثورة السورية.

شارك برأيك