مقتل جندي بحريق حاملة الطائرات الروسية

مقتل جندي بحريق حاملة الطائرات الروسية

الصورة
elp6ldnxsaaps7w.jpg
13 كانون الأول 2019
 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ذكرت وكالات أنباء روسية أن جندياً على الأقل قتل وأصيب 12 بعد أن شبت النيران في حاملة الطائرات الروسية الوحيدة، أدميرال كوزنيتسوف.

وذكرت وكالة تاس الروسية أمس الخميس، نقلاً عن الأسطول الشمالي أن جثة جندي تم العثور عليها خلال عملية مكافحة النيران. وأضافت نقلاً عن وحدة إسعاف محلية أن عدد المصابين ارتفع إلى 12 أغلبهم يعانون من التسمم من استنشاق عوادم مواد محترقة.

وأوضحت الشركة المتحدة لبناء السفن في بيان بعد اندلاع الحريق إنه تم إخلاء الحاملة وإن خدمات الطوارئ تعمل على جهود الإطفاء. وأشارت تاس إلى أن الحريق بدأ على السطح العلوي وإن دخاناً كثيفاً أسودَ ينبعث من الحاملة.

وصرح مصدر في خدمات الطوارئ لوكالة تاس بأن رجال الإطفاء يجدون صعوبة في التعامل مع الحريق بسبب الدخان الكثيف الناجم عن احتراق الكابلات.

وشاركت حاملة الطائرات أدميرال كوزنيتسوف في الحملة العسكرية الروسية في سوريا دعماً لنظام الأسد حيث كانت الطائرات التي تحملها تشن ضربات جوية على مناطق المعرضة وتسبب في قتل مئات المدنيين.

ووصف وزير الدفاع البريطاني في العام 2017 مايكل فالون الحاملة "بسفينة العار" وذلك أثناء مرورها في مياه قريبة من الساحل الإنجليزي في طريق عودتها من البحر المتوسط حيث كانت تنفث دخاناً أسود في الهواء.

وهذا ليس أول حادث يحل بحاملة الطائرات الروسية، فقد لحقت بها أضرار أثناء عملية إصلاح العام الماضي عندما غرق حوض السفن العائم الذي كانت عليه ووقعت رافعة على سطحها فأحدثت فجوة اتساعها خمسة أمتار.

وفي 5 كانون الأول 2017، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن سقوط مقاتلة سوخوي-33 بعد هبوطها على حاملة الطائرات الروسية بسبب انقطاع كابل ولكن الطيار تمكن من النجاة.

كما سقطت مقاتلة من طراز "ميغ 29 " بالقرب من "الأدميرال كوزنيتسوف"، أثناء طلعة تدريبية في 13 تشرين الثاني 2016،  ونجا الطيار.

 
 
 
الكلمات المفتاحية
شارك برأيك