مقتل امرأة برصاص ميليشيا "الدفاع الوطني" في دير الزور

تاريخ النشر: 19.08.2020 | 17:14 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

قتلت امرأة بإطلاق نار عشوائي أثناء تشييع قيادي في ميليشيا "الدفاع الوطني" المساندة لقوات النظام في مدينة الميادين شرقي دير الزور.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إن السيدة نصرة خليف الجوالة قتلت متأثرة بجراحها بعد إصابتها بطلق ناري أطلقه عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" خلال تشييعهم القيادي محمد تيسير الظاهر الذي قتل يوم أمس الثلاثاء، بعد تعرضه وعدد من مرافقيه لهجوم من قبل مجهولين في منطقة بادية الميادين قرب حقل التيم النفطي.

وأضافت المصادر، أن "نصرة" كانت تسير في شارع "الجيش" بمدينة الميادين لتصيبها الرصاصة حيث أسعفها الأهالي إلى مستشفى الميادين التخصصي لتفارق الحياة قبل وصولها المستشفى.

وقتل قائد ميليشيا "الدفاع الوطني" الظاهر" بعد استهداف سيارته بعبوة ناسفة مع عدد من مرافقيه في منطقة "فيضة ابن موينع" غرب الميادين.

وسبق أن قتل قيادي في صفوف ميليشيا "لواء القدس" المدعوم من روسيا يوم 25 تموز 2020، بهجوم لعناصر تنظيم الدولة في بادية دير الزور شرقي سوريا.

وشهدت عدة محاور في بادية السخنة شرق حمص وبادية دير الزور المجاورة، خلال الفترة الماضية، اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات النظام والميليشيات المساندة لها، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى مِن الطرفين.

ويسيطر تنظيم الدولة على بعض الجيوب في البادية السورية الممتدة مِن ريف دير الزور الشرقي إلى ريف حمص الشرقي، حيث يتخذ تلك الجيوب منطلقاً لـ هجماته ضد قوات النظام و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).