مقتل أول جندي تركي في عفرين والجيش الحر يشنّ هجوماً من اعزاز

تاريخ النشر: 23.01.2018 | 10:01 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

 تلفزيون سوريا

أعلن الجيش التركي، الإثنين، مقتل أول عسكري خلال عملياته العسكرية "غصن الزيتون" في عفرين شمالي سوريا، بالتزامن مع فتح محور جديد من المعركة انطلاقاً من مدينة اعزاز.

 

وقالت هيئة الأركان التركية في بيان لها: إن "قوات تابعة لها خاضت اشتباكات مع مسلحي (بي كا كا) و (ب ي د) و (ي ب ك) و(داعش)، جنوب شرق قرية غُل بابا، بولاية كليس جنوبي البلاد، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل جندي تركي"، دون التطرق إلى أي تفاصيل أخرى.

 

بموازاة ذلك، أطلق الجيش التركي معركة عسكرية جديدة مع الجيش السوري الحر من منطقة اعزاز في ريف حلب الشمالي، باتجاه مدينة عفرين الخاضعة لوحدات حماية الشعب الكردية.


الهجوم من اعزاز يأتي في اليوم الثالث من عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الحر لطرد وحدات الحماية الكردية من منطقة عفرين.

 

إلى ذلك، جددت الوحدات الكردية الإثنين استهداف المدن التركية الحدودية بالصواريخ، حيث قتل مدني وأصيب آخران في قصف بقذائف الهاون مصدره عفرين على منطقة "كله تبه" بولاية هاتاي، وفق وكالة الأناضول.

 

يشار هنا، إلى أن لاجئاً سورياً قد قتل وأصيب عشرات آخرون الأحد في قصف صاروخي من عفرين استهدف منطقة الريحانية في هاتاي أيضا.

 

لكن في المقابل، ادّعت الوحدات الكردية أن العملية العسكرية التركية أدت إلى مقتل 18 مدنياً منذ بدء العملية العسكرية التركية في عفرين، الأمر الذي نفته أنقرة متهمة "الوحدات" الكردية بـ"الدعاية الكاذبة".

 

 هذا وتسيطر "وحدات حماية الشعب الكردية"، التي تعتبرها تركيا ذراعاً لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابياً، على منطقة عفرين.


والجدير بالذكر، أن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم قال الأحد: إن عملية "غصن الزيتون" ستتم على أربع مراحل، وستستهدف إقامة منطقة أمنية بعمق ثلاثين كيلومترا شمالي سوريا، في حين قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: إنه يأمل بأن تنتهي العملية قريباً، وتعهد بالقضاء على الوحدات الكردية.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا