مقتل "أبو أسامة القرشي" بـ غارة للتحالف شرق دير الزور

تاريخ النشر: 30.01.2019 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 30.01.2019 | 14:04 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محلية، اليوم الأربعاء، بأن غارات بالصواريخ شنتها طائرات التحالف الدولي على ريف مدينة البوكمال شرق دير الزور، أدت لـ مقتل "أبو أسامة القرشي" أحد أبرز القياديين في تنظيم "الدولة".

وقالت شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيس بوك" إن القيادي "أبو أسامة القرشي" واسمه الحقيقي (محمد محمود العبادي) مِن أبناء بلدة موحسن جنوب شرقي دير الزور، قتل منذ يومين، بغارة للتحالف الدولي على قرية "المراشدة" في ريف مدينة البوكمال (الحدودية مع العراق).

وأضافت "فرات بوست"، أن "القرشي" المعروف أيضاً بـ"محمد البوسهيل"، مِن أوائل المبايعين لـ تنظيم "الدولة"، وساهم في دخول "التنظيم" على بلدته (موحسن) وسيطرته عليها، إضافةً لـ مساهمته في السيطرة على العديد مِن المناطق في دير الزور.

مقتل "أبو أسامة القرشي" القيادي في تنظيم "الدولة" (فرات بوست)

وتقدّمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، يوم الإثنين الفائت، في المناطق الأخيرة المتبقية لـ تنظيم "الدولة" شرق دير الزور، وسيطرت على أجزاء واسعة مِن قرية "المراشدة"، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، الذي تعرّضت مواقعه لـ قصفٍ "مكثّف" نفذته طائرات التحالف الدولي.

واستهدفت طائرات التحالف الدولي، أمس الثلاثاء، تجمعاً للمدنيين النازحين قرب بلدة الباغوز التي تشهد معارك بين تنظيم "الدولة" و"قسد" شرق دير الزور، ما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين مِن عائلة واحدة، وجرح آخرين.

يشار إلى أن تنظيم "الدولة" - حسب "فرات بوست" - ما يزال يسيطر على أحياء "الحمزات، والخلف، والشيخ حمد، والخنافرة" في بلدة الباغوز فوقاني، إضافةً لـ سيطرته على قريتي "العرقوب، والسفافنة" شرق دير الزور، التي تشهد معارك كر وفر بين "التنظيم" و"قسد"، لافتةً إلى أن مساحة سيطرته انحسرت إلى أقل مِن (3 كيلومترات) قرب الحدود السورية - العراقية.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير