مقترح جديد حول درعا البلد.. والعشائر لعناصر التسويات: "انشقّوا عن الأسد"

تاريخ النشر: 03.08.2021 | 13:34 دمشق

آخر تحديث: 03.08.2021 | 17:16 دمشق

إسطنبول - خاص

شهدت مدينة درعا اليوم الإثنين، جولة مفاوضات جديدة بين اللجان المركزية واللجنة الأمنية التابعة لـ نظام الأسد، وذلك بوساطة روسيّة.

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ اللجان المركزية قدّمت مقترحاً جديداً يقضي بنشر قوات عسكرية تابعة لـ"الفرقة 15" والأمن العسكري إلى جانب عناصر من "اللواء الثامن" - التابع لـ"الفيلق الخامس" المرتبط بروسيا - في عدة أحياء بدرعا البلد.

ومن بين البنود المقدّمة من اللجنة المركزية، السماح بإجراء عمليات تفتيش محدودة في بعض الأحياء السكنية بدرعا البلد، وذلك بحضور أعضاء من لجان التفاوض.

وطلبت اللجنة المركزية أيضاً، محاسبة مجموعات من "الفرقة الرابعة" والتي ارتكبت انتهاكات وتجاوزات بحق المدنيين، وذلك بإشراف روسي، إضافةً إلى دخول قوات من الشرطة العسكرية الروسية لمتابعة عملية تنفيذ الاتفاق.

ورجّحت المصادر أنّ روسيا ونظام الأسد قد يردّون على مقترح اللجان المركزية بحلول، مساء اليوم الثلاثاء، مشيرةً إلى هدوء حذر الآن يسود منطقة درعا البلد.

وسبق أن أفادت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا بالأمس، أن وزير الدفاع في حكومة نظام الأسد العماد علي عبدالله أيوب قال إنّ نظامه "مصرٌّ على قرار حاسم لا رجعة عنه، وهو إعادة الأمن والأمان إلى كامل الجنوب السوري".

اقرأ أيضاً.. وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة

وكانت قوات النظام وميليشياتها قد واصلت ليل الإثنين - الثلاثاء، التصعيد على درعا البلد، ما دفع المقاتلين في الريف إلى قطع طريق دولي ومهاجمة مواقع عسكرية لـ"النظام".

وتضامناً مع أحياء درعا البلد وتلبية لـ"نداء الفزعة والنفير العام في حوران"، شنّ شبّان في معظم أرياف درعا عدة هجمات على مواقع عسكرية متفرقة لـ قوات النظام وفروعه الأمنية، تركّزت في مدينة الحارة بالريف الشمالي.

عشائر درعا تدعو شبّان التسويات إلى الانشقاق عن نظام الأسد

أصدرت عشائر محافظة درعا بياناً بالأمس، دعت فيه شبّان المحافظة الذين أجروا تسويات مع نظام الأسد إلى الانشقاق عنه، في ظل الهجمة العسكرية التي يشنها على مدينة درعا وريفها.

وقالت العشائر في بيانها - نشره "تجمّع أحرار حوران" - "حربنا ليست معكم بل هي مع الميليشيات التي استجلبتها إيران لتستبيح بيوتنا وأرضنا فعدونا واحد وقضيتنا واحدة وأنتم أبناؤنا ولا نرضى لكم الموت كما لا نرضاه لأنفسنا".

وأضافت "نعلم أنّ غالبيتكم أجبروا على حمل السلاح بوجه أهلكم في درعا، عودوا إلى مكانكم الطبيعي بين أبناء شعبكم، فهنا ندافع عن كرامتنا فقط، لا أجندات ولا مشاريع نخدمها".

وتابعت "سوريا لنا جميعاً وليست لـ مرتزقة حزب الله والحرس الثوري الإيراني، الذين يزجون بكم لتنفيذ مشاريعهم التوسعية في المنطقة".

اقرأ أيضاً.. "النظام" يقنص طفلة في درعا البلد ويرسل تعزيزات إلى الريف

يشار إلى أنّ قوات نظام الأسد والميليشيات التابعة والمساندة لها تفرض، منذ 25 حزيران الماضي، حصاراً خانقاً على منطقة درعا البلد، بعد رفض مقاتلي المعارضة تسليم السلاح الخفيف، باعتباره مخالفاً لاتفاق "التسوية" الذي جرى بوساطة روسيا، في تموز من العام 2018، الذي نص على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط فقط.

 

الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
نظام الأسد يعيد تمركز قواته في حاجز "الدوار" غربي درعا
درعا.. الخبز عبر "البطاقة الذكية" بداية الشهر المقبل
5 حالات وفاة و1178 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 7 وفيات و179 إصابة جديدة في مناطق سيطرة النظام
"الإنقاذ الدولية" تطالب بوقف إطلاق النار شمال غربي سوريا لمواجهة فيروس "كورونا"