"مقبرة للعدو".. علماء آثار يكتشفون حقيقة نصب "تل البنات" في سوريا

تاريخ النشر: 29.05.2021 | 06:06 دمشق

إسطنبول - متابعات

توصل باحثون إلى أن تلة دفن غامضة، تقع في قرية تل البنات بمنطقة عين العرب بريف حلب شمالي سوريا، قد تكون أقدم نصب تذكاري معروف حتى الآن للحروب في العالم.

وكان يعتقد في السابق أن الموقع المعروف باسم "النصب التذكاري الأبيض"، في قرية تل البنات، هو مقبرة جماعية لمقاتلي العدو، إلا أن دراسة جديدة نشرتها مجلة "Antiquity" كشفت أن الموقع هو نصب تذكاري للقتلى في معركة من الألفية الثالثة قبل الميلاد.

ووفق الدراسة، توصل علماء الآثار إلى أن دفن القتلى بشكل منهجي يشير إلى أن التلة نصب تذكاري لجيش الدولة.

وأشارت الدراسة إلى أن مواقع مماثلة تنتشر في سوريا، ويعتقد أن بعضها نصب تذكارية لمعارك أخرى مع العديد من النقوش كتكريم للنصر.

 

urn_cambridge.org_id_binary_20210522074819206-0313_S0003598X21000582_S0003598X21000582_fig4.png
صورة أرشيفية لعمليات التنقيب في موقع تل البنات الأثري - جامعة كامبردج

 

وأوضح فريق الدراسة أن دفن الجنود من الجيوش المهزومة كان يتم بشكل عشوائي في مقابر جماعية، إلا أن دفن الجثث في تل البنات منظم، كما أن تكوين التل نفسه منظم، ما يشير إلى أن الجثث جمعت ودفنت بشكل دقيق كتكريم لها.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، البروفسورة آن بورتر، من جامعة تورونتو، إن "القدماء كرموا القتلى في المعركة تماماً كما نفعل نحن".

وأضافت الباحثة أنه "لا نعرف ما إذا كانوا المنتصرين أو المنهزمين في هذه المعركة، لكننا نعلم أنهم نقلوا جثث الموتى من مكان آخر، ربما بعد فترة طويلة من وقوع الحادث، وقاموا بدفنها في تلة ضخمة".

ويعتقد فريق البحث أن هذا الاكتشاف يمثل أول نصب تذكاري منظم معروف للحروب في العالم، وهو مشروع كبير في ذلك الوقت.

ويمكن أن يوفر البحث الجديد أرضاً خصبة لمزيد من البحوث الأثرية لإعادة فهم مغزى باقي المواقع الأخرى في شمال ووسط سوريا.