مفوضية حقوق الإنسان: الوضع في سجون النظام ينذر بالخطر

تاريخ النشر: 03.04.2020 | 16:26 دمشق

تلفزيون سوريا - OHCHR

دعا المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان روبرت كولفيل النظام للإفراج عن المعتقلين في ظل تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وقال كولفيل في بيان اليوم الجمعة إن سوريا "واحدة من البلدان التي يكون فيها خطر الإصابة بالعدوى الجماعية في السجون مرتفعًا للغاية". ولفت أن النظام لم يتخذ أي إجراء في هذا الصدد.

وأضاف "الوضع في جميع السجون الرسمية ومرافق الاحتجاز المؤقتة ينذر بالخطر - وخاصة في السجون المركزية المكتظة. وفي مرافق الاعتقال التي تديرها الأجهزة الأمنية الأربعة (العسكري، السياسي، الجوي، المخابرات) وفي سجن صيدنايا العسكري".

وأشار المسؤول الأممي إلى أنه حتى قبل ظهور فيروس كورونا، تلقت منظمتهم عددًا كبيرًا من التقارير عن حالات وفاة في المعتقلات التي تديرها الفروع الأمنية الأربعة وفي صيدنايا، نتيجة التعذيب وحرمانه من الرعاية الطبية.

وذكر البيان أن المعتقلات فيها الفئات الضعيفة من كبار السن والنساء والأطفال، والعديد من الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية صعبة، نتيجة لسوء المعاملة والإهمال الذي تعرضوا له أثناء الاحتجاز.

وحول المعتقلين في سجون المعارضة قال كولفيل "على الرغم من صغر حجمها، فإنه لدينا مخاوف مماثلة بشأن الخطر الذي يتعرض له الأشخاص المحتجزون في مرافق مكتظة وغير صحية، تديرها الفصائل في شمال غرب البلاد وشمالها وشرقها".

وحثت المنظمة نظام الأسد على اتخاذ إجراءات عاجلة - على غرار البلدان الأخرى - للإفراج عن أعداد كافية من المعتقلين لمنع تفشي كورونا بينهم، مما يؤدي إلى المزيد من الخسائر في الأرواح والبؤس "بعد تسع سنوات من الموت بلا هوادة".

كما دعت جميع الأطراف إلى السماح للجهات الإنسانية والفرق الطبية بالوصول دون عوائق إلى السجون وأماكن الاحتجاز الأخرى للتحقق من الظروف التي يعيش فيها المحتجزون وتقييم احتياجاتهم.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا