icon
التغطية الحية

مفوضية اللاجئين: 16 ألف لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم في 2024 و9 آلاف أعيد توطينهم

2024.06.21 | 07:34 دمشق

آخر تحديث: 21.06.2024 | 09:19 دمشق

اللاجئون السوريون في لبنان
عدد اللاجئين السوريين المسجلين رسمياً في دول الجوار بلغ نحو 5 ملايين لاجئ، أكثرهم في تركيا ثم لبنان فالأردن ثم العراق ومصر
 تلفزيون سوريا - إسطنبول
+A
حجم الخط
-A

أفادت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أن أكثر من 16 ألف لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم منذ مطلع العام الجاري 2024، في حين أعيد توطين نحو 9 آلاف في بلد ثالث.

وفي بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، قالت المفوضية إنه خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام 2024، عاد 7.693 لاجئاً من تركيا إلى بلادهم، في حين عاد 4205 لاجئين من لبنان، و2320 لاجئاً عادوا من الأردن، و1048 لاجئاً عادوا من مصر، و928 لاجئاً عادوا من العراق.

وأضافت مفوضية اللاجئين أنها قامت بإعادة توطين نحو 9 آلاف لاجئ سوري من تركيا ولبنان والأردن ومصر والعراق في بلد ثالث.

وذكرت المفوضية أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين رسمياً في الدول الخميس بلغ، حتى نهاية أيار الماضي، نحو 5 ملايين لاجئ، أكثرهم في تركيا ثم لبنان فالأردن.

وأشارت مفوضية اللاجئين إلى أن عدد اللاجئين السوريين العائدين من هذه الدول منذ العام 2016 بلغ أكثر من 408 آلاف لاجئ، لافتة إلى أن رقم العودة بلغ ذروته في العام 2019 بنحو 95 ألف لاجئ، قبل أن يتراجع ويصل في العام 2023 إلى نحو 38 ألف لاجئ.

4714 حالة اعتقال تعسفي للاجئين عائدين

يشار إلى أن "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" وثقت ما لا يقل عن 4714 حالة اعتقال تعسفي لعائدين من اللاجئين والنازحين على يد قوات النظام السورية، مؤكدة أن "الانتهاكات التي ما زالت تمارس في سوريا، هي السبب الرئيس وراء هروب ملايين السوريين من بلدهم، وهي السبب الرئيس وراء عدم عودة اللاجئين، بل وتوليد مزيدٍ من اللاجئين".

وفي تقرير بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، قالت الشبكة إنه "بسبب هذه الانتهاكات التي تهدد جوهر حقوق وكرامة الإنسان، وعدم وجود أي أفق لإيقافها أو محاسبة المتورطين فيها، يحاول المئات من السوريين الفرار من أرضهم، وبيع ممتلكاتهم، وطلب اللجوء حول العالم، حتى بلغ عدد اللاجئين السوريين قرابة 6.7 ملايين شخص، وأصبحوا النسبة الأضخم من عدد اللاجئين في العالم".