"مغاوير الثورة" يأسر عناصر من تنظيم الدولة في منطقة التنف

تاريخ النشر: 07.03.2019 | 11:03 دمشق

آخر تحديث: 07.03.2019 | 11:15 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أسر جيش مغاوير الثورة العامل في منطقة التنف جنوبي سوريا، خمسة عناصر من تنظيم الدولة حاولوا التسلل إلى داخل منطقة الـ 55 كم في بادية التنف، وذلك بعد اشتباكات محدودة بين الطرفين.

وقال رئيس المكتب الإعلامي لجيش مغاوير الثورة، أحمد الخضر لوكالة "سمارت" إن خمسة عناصر من تنظيم الدولة حاولوا التسلل إلى المنطقة، فتم نصب كمين لهم وفق معلومات أمنية، واشتبكوا معهم، ما أدى لإصابة اثنين من مقاتلي "الجيش"، وأسر عناصر التنظيم.

وقال ناشطون إن قائد جيش مغاوير الثورة مهند الطلاع أُصيب مع اثنين من عناصره في الاشتباكات التي دارت يوم أمس، وذلك جراء استهداف عناصر تنظيم الدولة سيارتهم بصاروخ موجه بالقرب من منطقة "كبد" في منطقة التنف.

وتشهد منطقة التنف على الحدود الأردنية العراقية، اشتباكات دورية بين "مغاوير الثورة" المدعوم أمريكياً، وعناصر تنظيم الدولة الموجودين في محيط منطقة الـ 55كم.

ولا تقتصر مهمة "المغاوير" على حماية منطقة الـ 55 كم من تنظيم الدولة، فقد استهدفت القوات الأمريكية الموجودة في القاعدة العسكرية، مرات عدة، أرتالاً للميليشيات الإيرانية التي حاولت الاقتراب من محيط المنطقة.

ورغم قراره بالانسحاب من سوريا، فقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في الـ 23 من شباط الفائت، أن بلاده ستُبقي على 400 جندي في سوريا، مقسمين بين المنطقة الآمنة التي يجري التفاوض حولها في شمال شرق سوريا وبين القاعدة الأمريكية في "التنف" قرب الحدود مع العراق والأردن.

ومع اقتراب الحسم العسكري لمعركة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم الدولة في سوريا، في آخر جيب متبق له في بلدة الباغوز شرقي دير الزور، فإن التنظيم ما يزال مستمراً بتنفيذ عمليات اغتيال وتفجيرات في مناطق متفرقة من البلاد.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"