مع اقتراب معركة المعابر أوروبا تهدد بإيقاف المساعدات عن السوريين.. لماذا؟

مع اقتراب معركة المعابر أوروبا تهدد بإيقاف المساعدات عن السوريين.. لماذا؟

  • تتناقصُ الأيامُ ويقتربُ التصويتُ لتمديدِ آليةِ المساعداتِ الأمميةِ إلى سوريا، تغادرُ مسؤولةٌ يريطانيةٌ الحدودَ السوريةَ التركية، بعد زيارةٍ مماثلةٍ لمندوبِة واشنطن في الأممِ المتحدة للمكانِ ذاتهِ، تنتهي الزياراتُ، وتلوح موسكو بالفيتو مسبقاً، فترد فرنسا لا مساعدات للسوريين إن حصل ذلك، فالأيامُ الثمانيةُ المتبقية، تحملُ سيناريوهاتٍ وسيناريوهات ماذا إن فشل التمديد؟، وهل يتكلمُ الفرنسيونَ بلسانِ الأوربيين مجتمعينَ، أم أن ذلك تلويحٌ بالخياراتِ الأصعبِ لا أكثرَ، كيف ستتعاملُ واشنطن وأوروبا مع ذلك، لا سيما أن بايدن قال إنه ضغطَ على بوتين شخصياً لتمديدِ آليةِ المساعداتِ إلى سوريا، المساعداتُ التي تتحكمُ بها موسكو وتستخدمُها سلاحا ضدَ خصومِ حليفِها بشار الأسد، قبل التصويتِ والإقرار، ما الخيارُ أمام كمِّ التصريحاتِ والتلميحات؟
    تقديم: ديما أبو دان
    إعداد: عبد القادر ضويحي – عبد الجبار جواش
    الضيوف:
    رائد الصالح - مدير الدفاع المدني السوري
    ناصر زهير - باحث في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية – باريس

03 تموز 2021