مع اقتراب الشتاء.. سعر طن الحطب يتجاوز 700 ألف ليرة في السويداء

تاريخ النشر: 04.10.2021 | 07:19 دمشق

آخر تحديث: 04.10.2021 | 08:10 دمشق

إسطنبول - متابعات

اشتكى الأهالي في السويداء من ارتفاع أسعار الحطب، حيث وصل سعر الطن الواحد إلى 700 ألف ليرة سورية، وذلك للإقبال عليه بسبب استخدامه للتدفئة، مع اقتراب فصل الشتاء المتزامن مع أزمة المحروقات في مناطق سيطرة نظام الأسد.

وقال رئيس بلدية الرحا في السويداء، لموقع "هاشتاغ سوريا" الموالي، إن غابة السنديان والصنوبر الواقعة إلى الشرق من القرية تتعرض – للأسف الشديد – بشكلٍ يومي لتقطيع جائر.

وأضاف أن الغاية من تقطيع الأشجار هي المتاجرة بمادة الحطب وليس بقصد التدفئة وخاصة أن سعر الطن الواحد منه وصل إلى نحو ٧٠٠ ألف ليرة، أي ما يعادل سعر برميل مازوت واحد من السوق السوداء.

وأوضح أن بعض المواطنين حالياً يُفضل شراء طن الحطب للتدفئة لكونه أكثر استمرارية في الاستخدام من مادة المازوت.

ولم يقتصر التعدي على المواقع الحراجية على غابة الرحا بل طال غابة الكفر أيضاً ومحمية الضمنة في السويداء وصلت إلى الحدائق العامة في المدينة، وفقاً للموقع.

أزمة المحروقات في سوريا

ومع فقدان المحروقات في مناطق سيطرة النظام وعدم توفر الغاز وانقطاع الكهرباء، يبقى الخيار الوحيد للمواطنين للتدفئة في فصل الشتاء هو الحطب الذي ترتفع أسعاره بشكل جنوني مع بداية فصل الشتاء نظراً لفقدان مواد التدفئة الأخرى، ناهيك عن خطورة تشغيله.

ورفعت حكومة النظام في العاشر من تموز الفائت سعر ليتر المازوت المدعوم "لكل القطاعات العامة والخاصة بما فيها المؤسسة السورية للمخابز ومخابز القطاع الخاص ليصبح بـ 500 ليرة"، كما رفعت سعر البنزين إلى ثلاثة آلاف ليرة سورية لليتر الواحد بعد رفعه ثلاث مرات خلال العام الحالي.

وفي منتصف شهر آذار الماضي، رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك سعر مبيع الغاز المنزلي والصناعي المدعوم ليصبح سعر أسطوانة الغاز المنزلي 4200 ليرة سورية، والصناعي 9200 ليرة،

ويشتكي المواطنون في مناطق سيطرة النظام من تأخر رسائل الحصول على المشتقات النفطية والمواد الأساسية عبر "البطاقة الذكية" باستمرار والذي يطول أحياناً لأكثر من شهرين.

وبحسب صحيفة (البعث) الموالية فإن سعر ليتر المازوت في السوق السوداء تجاوز الـ3500 ليرة سورية، في حين بلغ سعر أسطوانة الغاز المنزلي نحو 130 ألف ليرة سورية،