معمرة تنجو من فيروس كورونا في مدينة الحسكة

تاريخ النشر: 01.05.2021 | 19:23 دمشق

الحسكة - خاص

نجت معمرة في مدينة الحسكة بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد في منتصف شهر نيسان الفائت في ثاني حالة لنجاة معمرين بعد إصابتهم بالفيروس.

وقال مصدر طبي لـ موقع تلفزيون سوريا اليوم السبت، إن المعمرة مطيرة جدعان المناور 99 عاماً من مدينة المالكية بالحسكة نجت بعد إصابتها بالفيروس وظهور نتيجة سلبية بعد أيام من مكوثها في مركز معالجة كوفيد 19 بالمدينة، وذلك بعد أن دخلت منتصف نيسان إلى مركز المعالجة بحالة صحية حرجة.

وذكر المصدر أن هذه الحالة بثت الحيوية والتفاؤل في مركز المعالجة لاسيما وأنها ثاني حالة شفاء من كوفيد 19 لمعمرة خلال شهر نيسان 2021، بعد السيدة هاجر التي بلغت 103 سنوات من محافظة الحسكة.

وسبق أن شفيت معمرة سورية تبلغ من العمر 103 سنوات من فيروس كورونا وذلك بعد علاج استمر لـ 10 أيام، عقب إصابتها بالفيروس.

وارتفع معدل الإصابات بفيروس كورونا خلال الأسابيع الماضية في مناطق شمال شرقي سوريا، الأمر الذي دفع  "الإدارة الذاتية" العاملة في مناطق سيطرة "قسد" فرض حظر تجول كلي في مناطق نفوذها شمال شرقي سوريا.

وعلّقت "الإدارة الذاتية" عمل جميع المؤسسات والدوائر التابعة لها، طوال فترة الحظر، باستثناء الدوائر التي تتطلب طبيعة عملها الاستمرار بالعمل.

وكانت "الإدارة الذاتية" قد فرضت حظر تجوّل بعضه جزئي وآخر كلّي بدأ منذ السادس مِن الشهر الفائت، في جميع مناطق نفوذها التي تسيطر عليها "قسد"، وذلك بناء على توصيات خلية أزمة كورونا العاملة في مناطق سيطرتها.