معلمون وطلاب يشتكون سوء معاملة حواجز النظام في الرقة

تاريخ النشر: 14.06.2021 | 16:58 دمشق

الرقة - خاص

اشتكى معلمون وطلاب من سوء معاملة عناصر حواجز النظام الفاصلة بين مناطق سيطرته ومناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) غربي الرقة.

وفي حديث مع موقع تلفزيون سوريا قال معلمون إن حواجز قوات النظام المنتشرة على المعابر بين مناطق سيطرة الأخير ومناطق سيطرة قسد زادت من مضايقاتها للمعلمين والطلاب وخاصة حاجز "الصفر" الذي يضم مفارز لفرع أمن الدولة والأمن العسكري والمخابرات الجوية والفرقة الرابعة، وذلك في منطقة صفيان الملاصقة لمناطق سيطرة قوات قسد جنوب مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي.

وأضافت المصادر أن الحاجز أقدم خلال الآونة الأخيرة على زيادة حدة الاعتقالات بين صفوف الشباب والمعلمين خلال توجههم من مناطق سيطرة قوات قسد إلى مناطق سيطرة قوات النظام قاصدين مدينة حماة.

 

 

وفي هذا السياق قال "هيثم العبد الله" وهو معاون سائق حافلة يعمل على خط حماة الرقة "إنه الأسبوع الفائت تعرض للوقوف لمدة نصف ساعة وجرى استدعاؤه من قبل معاون مفرزة أمن الدولة على الحاجز بهدف السؤال عن ذويه وارتباطهم بقوات "قسد" مما جعله يوقف عمله بشكل كامل ويمكث في مدينة الرقة.

وفي سياق متصل، أكد المعلم "أسامة الخضر" أنه منذ منتصف الشهر الفائت وخلال فترة الامتحانات الجارية يتم استهداف الشباب من قبل حواجز قوات النظام بهدف سوقهم إلى الخدمة الإلزامية وذلك رغم وجود بطاقات الامتحان لديهم بحجة عدم تصديق التأجيلات.

وأشار بأنه وقع شاهد على حادثة اعتقال معلمين اثنين خلال توجههم نحو مدينة حماة من مدينة الرقة بهدف قبض رواتبهم من قوات النظام وتم اعتقالهم وإنزالهم من الحافلة بشكل تعسفي بتهمة العمل بسلك التعليم ضمن مناطق سيطرة "قسد" وبالمنهاج الصادر عنها.

 

photo_2021-06-14_15-31-46.jpg
الحاجز "صفر" بين مناطق سيطرة "قسد" والنظام (خاص تلفزيون سوريا)

كفالات الإقامة 

وفي سياق منفصل يعاني أهالي الرقة ودير الزور الذين يقيمون خارج مناطق سيطرة "قسد" وبعضهم مسجل في البطاقات الشخصية بأنَّ محل وتاريخ الولادة أو الإقامة خارج مناطق سيطرة قسد مما يجعلهم يعودون أدراجهم إلى مناطق سيطرة قوات النظام لعدم وجود بطاقات زائر لديهم أو كفالات من سكان المنطقة.

وأشار "مهيار الخلف" من أهالي مينة الرقة بأن حاجز معبر الطبقة التابع لقوات قسد أجبر والدته على العودة إلى دمشق لعدم قيامهم بعمل كرت زيارة لها لدخولها إلى مدينة الرقة وذلك بسبب تسجيل إقامتها على البطاقة الشخصية بأنه في دمشق.

ونوه بأنهم لم يستطيعوا إخراج بطاقة الزيارة بسبب وصولها إلى المعابر وتحتاج لمدة 48 ساعة لإخراجها وإرسالها لحاجز المعبر.

وأضاف "عماد الدهمش" نازح في مدينة الرقة من دير الزور منذ أربعة أعوام أنه اضطر للدخول الشهر المنصرم عبر طرق التهريب التي تصل مناطق سيطرة قسد بمناطق سيطرة قوات النظام شرق الرقة وهي المعابر المائية وذلك لعدم السماح له بالدخول من معبر شنان شرق الرقة لعدم وجود بطاقة وافد صادرة عن "الإدارة الذاتية" لديه.

والجدير بالذكر بأن الشرطة العسكرية التابعة لقوات قسد وضعت حواجز لها على المعابر بهدف اعتقال الشباب وسوقهم لمعسكرات التجنيد الإجباري وقوبلت العملية بنشر الشرطة العسكرية التابعة لقوات النظام حواجز مشابهة قرب المعابر التي تصل المناطق ببعضها للهدف ذاته.

فشل المفاوضات بشأن درعا البلد وناشطون يتوقعون بدء عمل عسكري لنظام الأسد عليها
مقبلون على كارثة.. الدفاع المدني يصدر بيانا بشأن التطورات في درعا
درعا البلد.. قتيل بقصف للنظام والأهالي ينزحون | فيديو
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا