معركة حماة.. قوات النظام تعدم مقاتلين وقّعوا اتفاقيات مصالحة

تاريخ النشر: 29.06.2019 | 12:06 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أكدت مصادر عسكرية في فصائل المعارضة أن قوات نظام الأسد قتلت عناصر وقعوا اتفاقيات مصالحة وتسوية بسبب رفضهم المشاركة في معارك ريف حماة الشمالي.

وأفادت مصادر مراسل تلفزيون سوريا بأن ضابطاً من قوات النظام أعدم 15 مقاتلاً سابقاً في فصائل عسكرية معارضة، رفضوا تنفيذ الأوامر العسكرية.

وصدرت الأوامر بتنفيذ عملية الإعدام عن أحد الجنرالات الروس المشاركين في معارك ريف حماة، وأشارت المصادر إلى أن العناصر رفضوا التقدم بسبب مقتل أعداد كبيرة من الميليشيات الموالية والتي حاولت التسلل إلى مواقع في ريف حماة الشمالي.

ويوم أمس الجمعة أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير وفصائل معارضة مقتل 50 عنصراً من قوات النظام وإصابة أكثر من 100 آخرين، خلال محاولتهم التقدم في منطقتي تل الملح وجبين بريف حماة الشمالي.

يشار إلى أن المرحلة الأولى مِن معارك حماة التي حملت اسم "دحر العدوان" انتهت، في السادس مِن الشهر الجاري، بالسيطرة على عددٍ مِن القرى والمواقع العسكرية التي كانت تحت سيطرة قوات النظام، وهي (تل ملح، والجبين، وحاجزا البراد والخزان، وتلة الظهرة) شمال غرب حماة، والمرحلتان الأولى والثانية هما جزء من معركة ستستمر على مراحل عدّة، بهدف استعادة السيطرة على المناطق التي استولى عليها "النظام" مؤخّراً في المنطقة.
 

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان