معارك "كر وفر" بين "النظام" و"التنظيم"شرق السويداء

تاريخ النشر: 17.09.2018 | 12:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:19 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تشهد منطقة الصفا في ريف السويداء الشرقي معارك "كر وفر" ما تزال مستمرة منذ شهر ونصف، بين قوات "نظام الأسد" والميليشيات المساندة لها وتنظيم "الدولة"، وسط قصفٍ مدفعي وصاروخي على مواقع "التنظيم" في المنطقة.

وقالت صفحات إخبارية محلية على "فيس بوك"، إن الأيام القليلة الماضية شهدت اشتباكات "عنيفة" بين الطرفين تركّزت في محور "قبر الشيخ حسين"، مع قصفٍ متواصل بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على مواقع تنظيم "الدولة" في منطقة الصفا.

وتقدّمت قوات النظام في عدة جروف صخرية ومستنقعات مياه مؤخّراً، استعاد تنظيم "الدولة" بعضاً منها بهجمات معاكسة، استغل فيها التضاريس القاسية في المنطقة، وسط عجز لـ"النظام" وميليشياته عن تحقيق أي تقدّم جديد رغم القصف المكثّف.

وأوضحت صفحة "السويداء 24" نقلاً عن مصدر عسكري، أن الاشتباكات بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" تأخذ طابع "الكر والفر"، حيث يتقدم "النظام" في ساعات الصباح، بينما يُنفذ تنظيم "الدولة" عمليات التفاف وهجمات معاكسة خلال ساعات الليل، يسترجع فيها بعض المناطق.

وقتل عدد مِن عناصر قوات "نظام الأسد" وجرح آخرون - حسب الناشطين -، مطلع شهر أيلول الجاري، باشتباكات مع تنظيم "الدولة" في "تلال حاكمة" بمنطقة الصفا، كما قتل 14 عنصراً مِن ميليشيا "الدفاع الوطني" التابع لـ"النظام"، الأسبوع الفائت، بكمين لـ "التنظيم" في بادية السويداء.

وتقدّمت قوات "نظام الأسد" على حساب تنظيم "الدولة" في ريف السويداء الشرقي، نهاية شهر آب الفائت، وسيطرت على نقاط عديدة في منطقة الصفا، وسط قصف جوي ومدفعي وصاروخي على مواقع "التنظيم" في المنطقة التي يسعى "النظام" إلى بسط السيطرة عليها بشكل كامل.

بالنسبة لـ ملف مختطفات السويداء لدى تنظيم "الدولة"، ما يزال الملف عالقاً رغم تدخّل روسيا بشكل مباشر كـ طرف ضامن في إنهاء الملف، وذلك بناء على طلب "التنظيم" الذي يتخوف عناصره مِن أن تسلّمهم قوات "نظام الأسد" إلى أهالي وفصائل (بيارق) السويداء، ويُقتلون هناك.

وبث تنظيم "الدولة"، قبل أيام، مقطعاً مصوّراً لـ مختطفي السويداء (نساء وأطفال)، أكّدت خلاله إحدى المختطفات أن جميعهم بخير، لافتةً أن "النظام" وروسيا لم يقوما بأي مجهود لـ الإفراج عنهم، فيما أكّد ناشطون حسب ما ظهر في الفيديو، أن المختطفين نقلوا مِن منطقة سيطرة "التنظيم" في بادية السويداء إلى مكان آخر غير معلوم.

يذكر أن مدينة السويداء وقرى عدّة في ريفها الشرقي شهدت، أواخر شهر تموز الفائت، هجوماً مفاجئاً لـ تنظيم "الدولة"، أسفر عن مقتل نحو 270 شخصاً وجرح المئات، واختطاف نحو (36 شخصاً جلّهم نساء) مِن قرية الشبكي، وأرسل "التنظيم" مقطعاً مصوراً بلّغ مِن خلاله عن وفاة إحدى المختطفات بسبب ما قال إنه بسبب سوء وضعها الصحي.

مقالات مقترحة
واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا.. 25 حالة وفاة يومياً في دمشق
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل