معارك بين "قسد" وتنظيم "الدولة" شرق دير الزور

تاريخ النشر: 03.06.2018 | 17:06 دمشق

آخر تحديث: 17.06.2018 | 11:18 دمشق

تلفزيون سوريا

دارت اشتباكات "عنيفة"، اليوم الأحد، بين قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وتنظيم "الدولة" في ريف دير الزور الشرقي، وسط غارات لـ طائرات التحالف الدولي على مواقع "التنظيم" في المنطقة.

وقال ناشطون لـ موقع تلفزيون سوريا، إن اشتباكات "عنيفة" - ما تزال مستمرة - اندلعت بين "قسد" وتنظيم "الدولة" في أحياء مدينة هجين شرق دير الزور، تزامناً مع غارات لـ "التحالف الدولي" على مواقع "التنظيم"، دون معلومات عن خسائر.

وأضاف الناشطون نقلاً عن مصادر عسكرية، أن "قسد" سيطرت على نحو 21 كم مِن الحدود السورية - العراقية بعد التنسيق مع القوات العراقية بعد تقدمهم في قرية "الباغوز التحتاني"، لافتين أن تنظيم "الدولة" بات محاصراً بمساحة 30 كم تضم مناطق (هجين، والبوحسن، والسوسة، والباغوز فوقاني).

وحسب تصريح "مجلس دير الزور العسكري" (التابع لـ "قسد")، فإن هدفهم حماية الشريط الحدودي بين سوريا والعراق وذلك بالتعاون مع الجيش العراقي، والعمل على حصر تنظيم "الدولة" في مكان واحد، لافتاً أن أبرز الصعوبات التي تعيق تقدّمهم هي الألغام والسيارات "المفخخة".

وذكر أحد القادة الميدانيين في "قسد" لـ وكالة "سمارت" للأنباء، أن "مجلس دير الزور العسكري" سيواصل عملياته باتجاه منطقتي "هجين والسوسة"، في حين صرّح قيادي في حملة "عاصفة الجزيرة"، أنهم سيبدأون بهجوم على قرية "باغوز فوقاني" خلال الأيام القادمة، والتي تعرّضت لـ مجزرة ارتكبتها طائرات "التحالف الدولي"، وأسفرت عن ضحايا مدنيين.

وأعلنت "قسد" في وقت سابق، عن المرحلة الأخيرة من حملتها العسكرية "عاصفة الجزيرة"، بهدف القضاء على ما تبقّى مِن عناصر تنظيم "الدولة" في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي، والمتصل جغرافياً مع ريف دير الزور الشمالي، وذلك عقب إعلانها، مطلع أيار الفائت، عن بدء المرحلة النهائية لـ الحملة.

ة قالت وكالة "الأناضول" التركية، أمس السبت، إن قوات من الجيش العراقي في "الفرقة 15، ولواء 37 في الفرقة المدرعة التاسعة" مصحوبة بمستشارين أمريكيين، استلمت الشريط الحدودي بين العراق وسوريا في صحراء غرب محافظة نينوى العراقية.

يذكر أن "قوات سوريا الديموقراطية" أنشأت، أواخر الشهر الفائت، نقاط مراقبة في المناطق الحدودية (العراقية - السورية) شرق دير الزور، عقب سيطرتها على قرية "باغوز" بالتنسيق مع ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقي، التي تقدّمت على الجهة المقابلة مِن الحدود.

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين