مظاهرة في درعا خلال تشييع قتلى سابقين من الجيش الحر

تاريخ النشر: 27.08.2019 | 22:08 دمشق

آخر تحديث: 27.08.2019 | 22:27 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تظاهر عشرات المدنيين في مدينة درعا اليوم الثلاثاء، خلال تشييع ثلاثة مقاتلين من الجيش الحر كانوا قد قتلوا عام 2014 خلال تفجير قوات النظام نفقاً في حي المنشية.

وردد المشيعون هتافات تطالب بإسقاط النظام، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين، وطرد الميليشيات الإيرانية من سوريا، من قبيل "حرية للأبد غصباً عنّك يا أسد"، "الموت ولا المذلة"، "يا شهيد ارتاح ارتاح احنا بنكمل كفاح"، "سوريا حرّة حرّة إيران تطلع برا"، بحسب تجمع أحرار حوران.

وأوضح التجمع أن قتلى الجيش الحر هم موسى عطا الله القطيفان، عمار فواز الجوابرة، محمود أحمد أبو القياص، كانوا قد قتلوا في عام 2014 بعد تفجير قوات النظام لنفق المنشية في مدينة درعا الذي كانت فصائل الجيش الحر تعمل على حفره للوصول إلى أحد حواجز قوات النظام في المنطقة.

ونقل التجمع عن أحد قادة فصائل المعارضة السابقين قوله إن عملية استخراج الشهداء جاءت بعد مطالبة ذوي القتلى باستخراج أبنائهم من تحت الأنقاض، واستمرّت عملية البحث لمدة ثلاثة أيام متواصلة بسبب وجود الجثث بعمق خمسة أمتار تحت الأرض.

وأضاف القيادي السابق أنه بعد تفجير النفق تم استخراج اثنين من قتلى الجيش الحر، في حين بقي الثلاثة ولم يتمكنوا من استخراجهم بسبب المواجهات المستمرة مع قوات الأسد والركام الكبير الذي خلّفه التفجير.

يذكر أن قوات النظام سيطرت في شهر تموز عام 2018 على محافظة درعا، من خلال اتفاقات تسوية مع فصائل المعارضة وبرعاية روسية.