مظاهرة في بروكسل تطالب الاتحاد الأوروبي باستقبال لاجئي اليونان

تاريخ النشر: 18.09.2020 | 21:11 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

خرجت مظاهرة في العاصمة البلجيكية بروكسل، تطالب بإدخال آلاف اللاجئين من اليونان إلى الدول الأوروبية، لأنهم أصبحوا بلا مأوى بسبب اندلاع حريق بمخيم موريا في اليونان.

وتجمع المتظاهرون، أمس الخميس، أمام البرلمان الأوروبي، أثناء عقده جلسة يناقش فيها الوضع في موريا، مطالبين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتقاسم اللاجئين البالغ عددهم 13 ألفا.

وأكد المتظاهرون، أن مخيم موريا " استقبل على مر السنوات السابقة اللاجئين فوق طاقته الاستيعابية، وعاش اللاجئون فيه ضمن ظروف سيئة للغاية".

وأوضح ممثلو المنظمات الحقوقية الذين شاركوا في المظاهرة، أن "أهالي المخيم يعانون من مشاكل نفسية وتعنيف الأمر الذي دفعهم إلى القيام بمحاولات انتحار".

وأضافوا بحسب الأناضول، أن "ظهور فيروس كورونا زاد من معاناتهم، بسبب تأزم الأوضاع المعيشية وعزل المخيم عن العالم الخارجي لعدة أشهر".

وطالب المتظاهرون، الاتحاد الأوروبي، "زيادة عمليات الإنقاذ في البحر المتوسط، وتجديد نظام استقبال اللاجئين في الاتحاد بشكل دائم، لتهيئة الظروف الإنسانية والعمل على إقامة اللاجئين في أوروبا".

وأعلنت ألمانيا في الـ 15 من الشهر الجاري عن عزمها استقبال 1500 لاجئ متضرر من الحريق الذي نشب في مخيم موريا  في التاسع من الشهر الجاري.

اقرأ أيضاً: اليونان توقف مشتبهاً بهم في حريق مخيم موريا

اقرأ أيضاً: سياسات اللجوء بين المسألة الإنسانية والحاجة الانتخابية

وكان مفوض شؤون اللاجئين والهجرة في الحكومة اليونانية، مانوس لوغوتيتس قال، إن الحكومة اليونانية لن ترسل اللاجئين الذين كانوا في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس على البر الرئيسي في اليونان، خوفاً من تكرار سيناريو الحريق في الجزر الأخرى.

وأكد المسؤول اليوناني، في تصريحات لصحيفة "كاثيميريني" اليونانية، أن على اللاجئين البقاء في مخيمات مؤقتة تقيمها الحكومة، لحين التمكن من بناء مخيم استقبال جديد للاجئين، مضيفاً، أن "القيام بأي شيء آخر، ونقل اللاجئين من الجزيرة، معناه إفشال كل الجهود التي بذلت من أجل الحد من قدوم اللاجئين"، مستبعداً نقل جزء كبير من اللاجئين من الجزيرة.