مظاهرة في الباب شرقي حلب احتجاجاً على ارتفاع الأسعار |صور

تاريخ النشر: 21.12.2021 | 16:02 دمشق

آخر تحديث: 21.12.2021 | 18:07 دمشق

إسطنبول - خاص

تظاهر عشرات المدنيين، اليوم الثلاثاء، في مدينة الباب التي يسيطر عليها الجيش الوطني السوري شرقي حلب، وذلك احتجاجاً على ارتفاع الأسعار وتردّي الوضع المعيشي في المدينة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ العشرات نظّموا وقفة تحت اسم "العزة والكرامة" وتجمّعوا في ساحة "السنتر" قرب الحديقة العامة وسط مدينة الباب، احتجاجاً وتنديداً بارتفاع سعر مادة الخبز وغلاء المواد التموينية.

وطالب المحتجّون بتحسين الوضع المعيشي والخدمي للمواطنين في منطقة الباب وعموم مناطق سيطرة الجيش الوطني في ريف حلب، مشدّدين على ضرورة محاسبة رؤساء المجالس المحلية ومحاسبة الفاسدين من أعضائها.

ورفع المحتجّون لافتات كُتبت بالعربية والإنكليزية والتركية، يشرحون فيها مطالب الأهالي في مدينة الباب، خاصّة تردّي واقعهم المعيشي والخدمي، المترافق مع ارتفاع الأسعار.

تأتي هذه المظاهرة بعد رفع المجلس المحلي في مدينة الباب، أمس الإثنين، سعر ربطة الخبز إلى أكثر من ليرتين، بحجة تراجع قيمة الليرة التركية ووقف دعم الطحين من المنظمات العاملة في المدينة.

وبتاريخ 15 كانون الأول الجاري، دعا عمّال الأفران التابعة للمجالس المحلية في ريف حلب إلى إضراب عن العمل، من جراء سوء أوضاعهم المعيشية وتدنّي أجورهم التي لا تتجاوز الـ800 ليرة تركية، ولا تكفيهم لشراء أبسط مقومات الحياة اليومية للعامل.

اقرأ أيضاً.. معلمو الباب يحتجون مجدّداً للتأكيد على مطالبهم |فيديو

يشار إلى أن عدّة فعاليات وتجمّعات مدنيّة في الباب وقّعت، في وقتٍ سابق، بياناً لتسليط الضوء على أزمة المياه الخانقة التي تعيشها المدينة وجفاف عددٍ من الآبار فيها وعدم صلاحية قسم منها للاستهلاك البشري، إضافةً إلى تنظيم وقفات ومظاهرات احتجاجاً على الواقع الخدمي المتردّي في المنطقة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
"الوطني الكردي": المشروع التركي لإعادة اللاجئين يتعارض مع القرار الأممي 2254
أردوغان يرفض انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي
تحذيرات من صيف أكثر حرارة وجفافاً في تركيا
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟