مطالب للسفير الفلسطيني لدى النظام بتحمل مسؤولياته لإطلاق سراح المعتقلين

تاريخ النشر: 07.06.2021 | 12:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

طالب ناشطون فلسطينيون وعدد من ذوي المعتقلين الفلسطينيين، السفير الفلسطيني الجديد لدى نظام الأسد سمير الرفاعي بتحمّل مسؤولياته اتجاه المعتقلين الفلسطينيين في معتقلات النظام، من أجل الضغط لإطلاق سراح أكثر من 1800 معتقل فلسطيني.

وأشارت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا إلى أن السلطة الفلسطينية تجاهلت خلال أحداث الحرب رسائل ومناشدات الناشطين الفلسطينيين وأهالي المعتقلين التي تدعو لتدخل السلطة ومنظمة التحرير والفصائل لإطلاق سراح أبنائهم في معتقلات النظام، والكشف عن مصيرهم.

يذكر أنّ السلطة الفلسطينية عينت قبل أيام، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض الأقاليم الخارجية سمير الرفاعي سفيراً لها لدى نظام الأسد في سوريا. 

ويأتي تعيين الرفاعي خلفاً للسفير السابق محمود أحمد الخالدي، الذي توفي في سوريا يوم 17 نيسان الماضي، إثر مضاعفات إصابته بفيروس كورونا، ونعاه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، معلناً تنكيس الأعلام يوماً واحداً حداداً عليه.