مصادر كردية تتهم (PYD) بإرسال أرباح العائدات النفطية إلى قنديل

تاريخ النشر: 12.06.2021 | 22:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

أفاد مصدر كردي سوري مطلع في تصريحات لموقع باسنيوز المقرب من حكومة كردستان العراق، أن سبب تفاقم أزمة المحروقات في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" هو مواصلة إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD تزويد مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة الجيش الوطني السوري بالنفط الخام المستخرج من مناطق سيطرتها، وإرسال أغلب العائدات إلى قنديل.

ونقل الموقع عن المصدر قولها "بعد تراجع الإدارة الذاتية عن رفع أسعار المحروقات تحت وطأة الاحتجاجات مؤخراً، تعمقت أزمة المحروقات في مناطق سيطرة "قسد"، بشكل كبير حيث أصبحت الأسعار عشرة أضعاف، وسط استياء كبير بين سكان المنطقة".

وأوضح المصدر الذي وصفه الموقع بأنه مقرب من الإدارة الذاتية، أن إدارة PYD، وبتوجيه من مسؤولين كبار، افتعلت هذه الأزمة انتقاماً من التظاهرات التي اجتاحت كل مناطق شمال وشرقي سوريا وطالبت بإلغاء رفع أسعار المحروقات.

وأضاف أن الإدارة الذاتية افتعلت هذه الأزمة لبيع المحروقات عن طريق السماسرة بأسعار تعادل ما جاء في قرارها الملغى في مناطق سيطرتها.

وأشار إلى أن بعض المسؤولين في الإدارة يرددون بشكل علني: (سوف نرى من يهزم الآخر نحن أم الشعب)، في إشارة إلى الذين رفضوا رفع أسعار المحروقات في التظاهرات.

وكشف المصدر أن الأرباح التي تجنيها إدارة PYD من بيع النفط الخام قسم منها يوزعونها بينهم بشكل سرقات، وقسم يذهب للإدارة الذاتية، بينما القسم الأكبر يرسل إلى قنديل.

يذكر أن "قسد" تسيطر بدعم من التحالف الدولي على معظم مدن وبلدات شمال شرقي سوريا والتي تعتبر مناطق إنتاج النفط الرئيسية في سوريا.

حوران العقدة والترياق.. ثوار درعا وعبد العزيز الخيّر ومشروع الملك
على هامش حصار درعا
حسابات الأسد المستقبلية حيال "ظاهرة درعا"
هل نفد لقاح "فايزر ـ بيونتيك" من المشافي التركية؟
حالة وفاة و94 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم سوريا
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا