مشروع قرار يمدد تأشيرات الهجرة لمقاتلي "قسد" إلى أميركا

تاريخ النشر: 29.04.2021 | 14:11 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قدم المشرعون في مجلس النواب الأميركي مرة أخرى مشروع قانون لمنح تأشيرات خاصة للمقاتلين "الأكراد السوريين" الذين شاركوا مع القوات الأميركية في محاربة تنظيم الدولة.

وأفاد قانون "360 أولاً" أن النائب جيسون كرو، وهو ديمقراطي من كولورادو، والنائب الجمهوري مايكل والتز، أعادا تقديم قانون حماية الشريك السوري يوم الإثنين. ومن شأن مشروع القانون تمديد برنامج تأشيرة الهجرة الخاص الحالي لبعض "الأكراد السوريين" وعائلاتهم. وتم تقديم مشروع القانون لأول مرة في عام 2019، بحسب موقع كردستان 24.

وقال والتز في بيان مشترك مع كرو،  يوم الثلاثاء "لعب الأكراد السوريون دورا محوريا في مساعدة الولايات المتحدة على هزيمة خلافة داعش وكانوا شريكًا أساسيًا في المنطقة".

وأضاف "وضع حلفاؤنا الأكراد حياتهم على المحك وخاطروا للمساعدة في تعزيز المصالح الأميركية ومحاربة أعدائنا". إنهم يستحقون امتناننا لمساعدتهم. يجب على الكونغرس الأميركي الاعتراف بأولئك الذين قاتلوا إلى جانبنا في ساحة المعركة ".

وتمنح برامج تأشيرات الهجرة الأميركية الخاصة وزارة الخارجية سلطة إصدار مثل هذه التأشيرات لبعض العراقيين والأفغان الذين تعرضت حياتهم للتهديد بسبب عملهم كمترجمين أو مترجمين فوريين أو جنود أو مستشارين للحكومة الأميركية أو القوات الأميركية.

والأسبوع الماضي، حث "كرو" و 15 مشرعا آخر الرئيس جو بايدن على التعجيل بإصدار تأشيرات الهجرة الخاصة وقبول اللاجئين الأفغان الذين دعموا العمليات الأميركية في أفغانستان، بعد أن قالت الإدارة إنها ستسحب القوات الأميركية من البلاد هذا العام.

وواصل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة دعمه لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في شمال شرقي سوريا على الرغم من الإعلان عن هزيمة داعش على الأرض في آذار  2019.

ولا يتطرق مشروع القانون إلى وجود "مقاتلين غير أكراد" داخل قوات سوريا الديمقراطية. رغم أن غالبية صفوفها تتكون من مقاتلين عرب من قبائل من جميع أنحاء شمال شرقي سوريا. وتضم قوات سوريا الديمقراطية أيضا مقاتلين من أقليات عرقية ودينية أخرى، بما في ذلك السريان والآشوريون.