مسلمو النمسا يقاضون الحكومة بسبب "خريطة الإسلام"

تاريخ النشر: 30.05.2021 | 08:19 دمشق

إسطنبول - وكالات

كشفت جماعة المجتمع الديني الإسلامي في النمسا (IGGOE)، أمس السبت، أنها تعتزم رفع دعوى قضائية ضد حكومة المستشار سيباستيان كورتس، بسبب إطلاقها موقعاً مثيراً للجدل عبر الإنترنت يسمى "خريطة الإسلام".

وحذّرت جماعة الـ"IGGOE" - وهي منظمة حكومية دولية تمثل مصالح المسلمين في النمسا - مِن "وصم جميع المسلمين الذين يعيشون في النمسا بأنهم خطر محتمل على المجتمع، والنظام القانوني الديمقراطي في البلاد".

وأضافت - بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول" التركيّة - أنّ "هذه الحملة تغذّي العنصرية وتعرّض المواطنين المسلمين لمخاطر أمنية هائلة".

كذلك انتقد مسلمو النمسا - عبر مواقع التواصل الاجتماعي - الحكومة النمساوية لـ نشرها "خريطة الإسلام السياسي"، التي تُحدّد مواقع المساجد والجمعيات في أنحاء البلاد.

وأكّدت جماعة "IGGOE" أن "نشر جميع أسماء ووظائف وعناوين المؤسسات الإسلامية في النمسا، يمثل عبوراً غير مسبوق للحدود"، معتبرين أنّ هذه الخريطة التفاعلية تعرّضهم بشكل كبير لـ"انعدام الأمن".

وكانت وزيرة الاندماج النمساوية سوزان راب قد أطلقت موقعاً على الإنترنت يسمى "الخريطة الوطنية للإسلام" أعدّه "مركز توثيق الإسلام السياسي" بالتعاون مع جامعة فيينا، وتتضمن الخريطة قائمة جميع أسماء ومواقع أكثر مِن 620 مسجداً وجمعية إسلامية ومسؤولين مسلمين.

وبحسب وزيرة الاندماج فإنّ الخريطة لا تهدف إلى "وضع المسلمين بشكل عام في موضع الشك"، مضيفةً  - خلال مؤتمر صحفي - أنّ "الهدف كان محاربة الأيديولوجيات السياسية، وليس الدين"، في حين ينتقد المستشار النمساوي - باستمرار - ما يسمّيه "الإسلام السياسي".

مِن جانبها قالت الناطقة باسم الاندماج المجتمعي فائقة النغاشي - وهي من حزب الخضر - "لم يتم إشراك أو إبلاغ أي وزير أو نائب بيئي"، مضيفةً "هذا المشروع الذي يخلط بين المسلمين والإسلاميين معاكس لما يجب أن تبدو عليه سياسة الاندماج".

وتساءل مسلمو النمسا "هل تتخيلون أنه مِن الممكن إنتاج مثل هذه الخريطة لليهود أو المسيحيين في النمسا؟" مشيرين إلى "خلط بين الإرهاب والدين الذي يمارسه 8% مِن سكّان البلاد البالغ عددهم 8.9 ملايين نسمة، وأغلبهم لا علاقة لهم بأي منظمات".