"مسد" يبدي استعداده للتفاوض مع النظام بدون شروط

تاريخ النشر: 11.06.2018 | 11:06 دمشق

آخر تحديث: 12.06.2018 | 23:16 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلن مجلس سوريا الديمقراطي الواجهة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية في بيان له أمس استعداده للتفاوض مع النظام بدون شروط استجابة لما سمّاها التصريحات التي تتوجه للقاء السوريين.

وقال المجلس في بيانه " كرسنا جهودنا لمحاربة الإرهاب وتحرير المناطق التي أخلاها النظام له، وحين صدر عن حكومة النظام ما يفتح الباب للتفاوض لم نتردد في الموافقة على الحوار دون شروط"

وأضاف المجلس في بيانه " نظرنا بإيجابية إلى التصريحات التي تتوجه للقاء السوريين، وفتح المجال لبدء صفحةٍ جديدةٍ؛ ترسم لتغييرات مبشرة بوقف نزيف الدم، والبدء بمسيرة البناء والاستقرار، بعيداً عن لغة التهديد والوعيد، متمتعين بالعقلانية والحكمة للوصول إلى صيغةٍ توافقيةٍ تجمع ممثلي الشعب، وتحقق التقارب السوري السوري، وتبتعد عن سياسة الإقصاء والتفرد، لأنَّ الحل لن يكتمل من دون مد يد السوري للسوري لبناء سوريا ديمقراطية وفق دستور يتساوى فيه الجميع بالحقوق والواجبات".

كما أفاد المجلس بأنه منذ تأسيسه سعى للحوار كسبيل لحل الأزمة السورية، وأنه كان يصطدم بطموحات البعض بالحسم العسكري، وبتجاهل النظام السوري للمطالب الشرعية للمكونات في الشمال السوري، وتجاهل الحل الديمقراطي والإصرار على بقاء الوجه القبيح للاستبداد دون تغيير يذكر، مطالباً القوى المجتمعية التي أفرزتها الأحداث بالاستسلام لسياسة النظام أو بالمواجهة العسكرية.

كما تطرق بيان المجلس للتدخل الخارجي الذي لم ينتج عنه أي حل للأزمة السورية رغم الادعاءات بحل الأزمة، متجاهلا الدعم الخارجي الذي تتلقاه قواته من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

أما بخصوص نهج المجلس فقد أكد أنه اختار الخط الثالث على حد قوله بين من سمّاهم طرفي النزاع، من خلال السعي لتنظيم مناطقهم وإبعادها عن شبح الحرب والدمار، فشكلت الإدارات الذاتية، وتمكنت من تحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على البنية التحتية.

ويأتي بيان المجلس بعد تصريحات صالح مسلم الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي الذي تشكل كوادره العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية يوم الجمعة الماضية والتي أكد خلالها أن الأبواب مفتوحة للتحالف مع الجميع بما فيهم النظام في سوريا.

وأشار مسلم إلى إمكانية وجود مرونة وانفتاح كبير في المفاوضات مع النظام، ومن ضمن ذلك التنازل عن اسم الكيان الفيدرالي الذي أسسه الأكراد في الشمال السوري "الحوار سيكون دون شروط مسبقة... ونحن لم نرد أن نكون بعيدين عن سوريا... نريد سوريا ديمقراطية لكل أبنائها، والمسميات غير مهمة. وأي شيء يمنحنا وكل المكونات الأخرى كامل الحقوق الديمقراطية فسنسعى له".

مقالات مقترحة
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا