مستشفى على صلة بابنة بوتين تعالج المرتزقة الروس مجاناً

09 كانون الثاني 2020
تلفزيون سوريا - وكالات

كشف تحقيق لوكالة رويترز أن مستشفى في مدينة سان بطرسبرغ الروسية يديره ويشارك في ملكيته أشخاص تربطهم صلات بالرئيس فلاديمير بوتين يقدم علاجاً طبياً لمرتزقة روس أصيبوا في سوريا وليبيا.

وقالت الوكالة إنَّ مصادر معلوماتها هي ثلاثة أشخاص على معرفة بالمتعاقدين العسكريين الذين يتلقون العلاج وموظف في المستشفى ورواية صحفي كان شاهد عيان وسجلات إحدى الشركات.

وتقول قاعدة البيانات (سبارك) التي تجمع معلوماتها من سجلات الشركات إن المستشفى مملوك لشركة التأمين (أيه.أو سوغاز) التي تذكر أن أقارب لبوتين وآخرين تربطهم صلات به من بين كبار مسؤوليها وملاكها.

وأيضا هناك علاقة عمل بين المدير العام للمستشفى فلاديسلاف بارانوف وابنة بوتين الكبرى ماريا. وقال بارانوف لرويترز في اتصال هاتفي "انسوا مستشفياتنا، هذه نصيحتي لكم". وقال ردا على أسئلة مكتوبة "لا أريد التواصل معكم".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "ليس لدينا معلومات عن هذا الأمر على الإطلاق".

ومن قبل ذكرت رويترز ووسائل إعلام أخرى أن متعاقدين روساً أفراداً قاتلوا سراً دعماً للقوات الروسية في سوريا وأوكرانيا. وتجند المتعاقدين جماعة عسكرية خاصة تعرف باسم (فاغنر جروب) معظم أعضائها عسكريون سابقون.

والمستشفى الذي افتتح في 2010 واحد من سلسلة المنشآت الطبية الخاصة التي افتتحتها سوغاز في أنحاء روسيا حسبما يقول موقع الشركة على الإنترنت.

مركز سوجاز الطبي الدولي ، الذي يعالج المرتزقة الروس المصابين ، في سانت بطرسبرغ (رويترز)

ويقول مقاتل فاغنر السابق الذي عولج في سوغاز إن المستشفى يقدم خدماته لمقاتلي فاجنر منذ عام 2016 على الأقل. وقال إنه عولج من إصابة في السنوات الأخيرة في نفس المستشفى مع خمسة أو ستة مرتزقة مصابين آخرين. وقال إنه أصيب في سوريا.

وقالت والدة متعاقد آخر مع فاغنر لرويترز إن ابنها عولج في مستشفى سوغاز بعد إصابة خطيرة في سوريا. وفي الحالتين كان علاج المقاتلين مجانياً بحسب المتعاقد ووالدة زميله. وقالا إنهما لا يعرفان من دفع تكاليف العلاج.

وقالت والدة المقاتل إن إحدى الخدمات الطبية التي حصل عليها ابنها تكلف عشرة آلاف دولار وإنها عرفت ذلك من أوراق علاجه. ولم تطلع رويترز على هذه الأوراق وليس بإمكانها تأكيد ما قالته الأم.

ابنة بوتين

شاركت ابنة بوتين في تأسيس شركة أخرى تشغل فيها منصب عضو في مجلس الإدارة. والمدير العام لتلك الشركة واسمها (أيه.أو نوميكو) هو نفسه بارانوف المدير العام لسوغاز طبقا لسجلات الشركة في قاعدة البيانات (سبارك).

وتقول نوميكو في موقعها على الإنترنت إن وحدة سوغاز التي تدير علاج المرتزقة واحدة من "شركائها" لكن دون مزيد من التفاصيل.

نائب الرئيس التنفيذي لسوغاز هو ميخائيل بوتين الذي تقول وسائل إعلام محلية إنه ابن أحد أعمام الرئيس الروسي. وأكد الكرملين أنه قريب من بعيد لبوتين. ويملك ابن عم أو ابن خال آخر لبوتين هو ميخائيل شيلوموف حصة نسبتها 12.5 في المئة في سوغاز من خلال شركة اسمها (أكسبت) طبقا للسجلات الرسمية للشركة.

وطبقا لسجلات سوغاز يملك يوري كوفالتشوك الذي وصفه بوتين علنا بأنه صديق حصة مع زوجته في سوغاز عن طريق غير مباشر. فالزوجان يملكان ما يقرب من نصف شركة تسيطر على 32.3 في المئة من سوغاز من خلال شركة أخرى اسمها (أو.أو.أو أكفيلا).

 
 
كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
قانون قيصر وعشاق الديكتاتور
صور قيصر: البحث في معرض الموت.. وجع الأمل
واشنطن: لا استثناءات لأصدقائنا إذا خرقوا قانون قيصر
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
إدلب مهيأة لتفشي كورونا ودعوات إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية
تسجيل إصابتين جديدتين بكورونا في إدلب
تسجيل إصابتين جديدتين بكورونا في إدلب