مسؤول في الإدارة الذاتية: المشكلة بيننا وبين نظام الأسد عميقة

تاريخ النشر: 30.01.2021 | 19:20 دمشق

آخر تحديث: 30.01.2021 | 19:23 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أوضح نائب الرئاسة المشتركة لـ "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سوريا، "بدران جيا كرد"، أن حكومة النظام في دمشق تفتعل الأزمات والاستفزازات حيال المنطقة.

وأضاف جيا كرد في تصريحات أدلى بها، اليوم السبت، لموقع وكالة (ANHA)، أن النظام "يمارس الضغوطات على المواطنين منذ مدة، حيث زجّ بالعشرات منهم في سجونه".

وأشار إلى أن قوات النظام "تفرض حصارًا على مناطق الشهباء، وحي الشيخ مقصود في مدينة حلب، وتمنع وصول المساعدات إلى المناطق التي يقطنها أهلنا المُهجّرون، وتفرض عليهم ضرائب كبيرة، وتستغلها كتجارة تستفيد منها" واصفاً بأنها "مشكلة جدية جدًّا".

اقرأ أيضاً: "الإدارة الذاتية" تتجه لتغيير ميثاقها

وتابع: "النظام يعمل على عدة محاور لخلق أزمة، وافتعال فتنة واستفزازات، ويحوك المخططات في محاولة لخلق فتنة بين المكونات المتعايشة في المنطقة، والعبث بحالة الاستقرار والأمن المخيم في مناطق شمال وشرق سوريا، في محاولة لإفشال الإدارة الذاتية والنيل منها" على حد قوله.

ونفى جيا كرد حصول أي لقاء بينهم وبين النظام بسبب "ذهنيته" بحسب تعبيره، موضحًا أن هناك نقاشات ولقاءات مع روسيا، وقال "على روسيا القيام بواجباتها، والعمل على إنهاء هذا التحريض والاستفزاز، فالهدف من هذا الاستفزاز هو نشوب حرب داخلية في المنطقة".

وأردف: "في حال أصرت حكومة دمشق على سياساتها هذه، ستخسر المناطق السورية التي سيطرت عليها بمساعدة روسيا".

اقرأ أيضاً.. "سوريا الديمقراطية" تتجه لعقد مؤتمر شعبي في مناطق سيطرتها

وفي معرض ردوده على أسئلة الوكالة حول انتشار قوات النظام وتحركاتها وتحالفاتها في مناطق سيطرة "قسد"، قال جيا كرد إن للنظام "قوى في المربع الأمني والمطار، ومن الممكن أنها عززت قواتها هناك، ومعروف أن لديها تعاون وعلاقات مع عدة قوى في المنطقة، كروسيا وإيران وحزب الله، وتعمل من خلال ذلك على افتعال الأزمات والاستفزازات".

ولفت إلى وجود معلومات لديهم تفيد أن أجهزة النظام "تحاول منذ مدة، تنظيم العشائر العربية، وتشكيل خلايا نائمة، لاستغلالها ضد الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، والكثير من عمليات الاختطاف والقتل تمت بيد أشخاص مرتبطين بشكل مباشر باستخبارات النظام، وكان الهدف منها خلق أزمة بين الكرد والعرب، وافتعال حرب داخلية في المنطقة".

اقرأ أيضاً.. أهالي دير الزور في لقاء مع رئيسي "مسد": لن نفاوض النظام المجرم

ولم يستبعد نائب الرئاسة المشتركة أن تشن قوات النظام و"أعوانها" هجمات عسكرية ضد الإدارة الذاتية، و"لكنها تحاول مع استخباراتها النيل من المنطقة وإفشال مشروعها من خلال خلق الأزمات وإشعال الفتن" بحسب تعبيره.

وأشار إلى أن "المشكلة بين الإدارة الذاتية وحكومة دمشق عميقة وكبيرة، وإن لم يتم التوصل إلى اتفاق سياسي في إطار دستور ديمقراطي لسوريا، فستظل هناك فوضى ومشكلات على الدوام، ونحن مصرون بشدة على حل دائم في سوريا، ونريد من القوى المعنية في هذا الأمر أن تتحرك بسرعة من أجل التوصل إلى حل سياسي".

اقرأ أيضاً: "الإدارة الذاتية" تتهم النظام بالكذب وبتصدير أزماته الداخلية

ودعا جيا كرد "شعوب المنطقة ولا سيما الشعب العربي، ألا يُخدع بالمخططات والاستفزازات التي تثيرها حكومة دمشق، فهي تريد تدمير العلاقات الأخوية بين الشعوب، ويجب على الجميع الحفاظ على السلام القائم، وألا ينجروا خلف خدمة مصالح حكومة دمشق، والحماية هي أساس الانتصار" على حد وصفه.