مسؤول طبي في سوريا: المصاب بكورونا يشم روائح كريهة غير موجودة

تاريخ النشر: 03.12.2020 | 12:26 دمشق

آخر تحديث: 09.10.2021 | 11:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال عضو "الفريق الاستشاري لمواجهة كورونا" في حكومة نظام الأسد الدكتور نبوغ العوا: إن هناك أعراضاً جديدة ظهرت تتعلق بفيروس كورونا لدى المصابين وصفها بـ"الهلوسة الشمّية".

وأضاف "العوا" في تصريح لإذاعة "أرابيسك" الموالية، أمس الأربعاء، أنه "ظهر عارض جديد متعلق بفيروس كورونا وهو شم المصاب لروائح كريهة تشبه العفن غير موجودة".

وأكد أن هناك احتمالاً نادراً جداً لوجود "مسحات إيجابية غير صحيحة"، مشيراً إلى أنه في حال وُجدت فهو بسبب "تلوث خلال الفحص، ووجود أنابيب غير معقمة".

وطلبت وزارة الصحة في حكومة النظام، الإثنين الماضي، من هيئات المشافي الانتقال للعمل ضمن خطة الطوارئ (ب) لمواجهة وباء كورونا بحيث يتم تخصيص أجزاء من مختلف أقسام المشفى، كالعناية الإسعافية والعامة والقلبية والعصبية والحروق وغيرها، بحيث يتم استثمارها لاستقبال المصابين بالفيروس المستجد وعدم إحالتهم إلى مشفى آخر.

وأبلغت الوزارة مديري الصحة وهيئات المشافي بإيقاف العمليات الباردة اعتباراً من الثاني من كانون الأول الجاري، مع استمرار العمل في الحالات الإسعافية والجراحية الخاصة بالأورام.

وأشارت إلى تطبيق خطة استدعاء الكوادر في حالة الطوارئ وتشغيل المشافي بالطاقة القصوى وكامل القدرات والإمكانيات والتزويد بالأوكسجين، ودعت مديري الصحة والهيئات العامة للمشافي للتنسيق المستمر مع غرفة الطوارئ المركزية وإرسال البيانات اليومية المطلوبة بالسرعة الممكنة.

اقرأ أيضاً: موظف في مشفى الأسد الجامعي يشتم جثة متوفى بـ"كورونا" (فيديو)

اقرأ أيضاً: المدارس في مناطق النظام بيئة خصبة لانتشار فيروس كورونا

وتعاني المشافي والمراكز الطبية في مناطق سيطرة النظام من نقص حاد في الدواء والمعدات اللازمة لعلاج مصابي كورونا، لا سيما أسطوانات الأوكسجين والمنافس الصناعية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
"تاكسي بحري" يسهل حركة النقل بين آسيا وأوروبا في إسطنبول | فيديو
لماذا لا يرغب السوريون في تركيا بالعودة إلى "المنطقة الآمنة"؟
البنك الدولي يوافق على منح تركيا نصف مليار دولار لدعم مكافحة كورونا
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟