مسؤول روسي: القواعد الأمريكية تهدد الاستقرار والسلام في سوريا

تاريخ النشر: 01.03.2018 | 13:03 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

وصفت روسيا التدخل الخارجي وبالتحديد القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا بأنها تشكل عائقاً أمام عودة الاستقرار والسلام في سوريا.

وأعلن مساعد سكرتير مجلس الأمن الروسي لشؤون الأمن الدولي ألكسندر فينيديكتوف في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية بأن عودة الاستقرار والسلام في سوريا يعيقه التدخل الخارجي المستمر في الأزمة السورية. وضرب مثلاً وجود 20 قاعدة عسكرية أمريكية في منطقة سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.

كما تطرق فينيديكتوف للمنطقة الأمنية بقطر 55 كم التي تفرضها الولايات المتحدة حول قاعدة التنف في سوريا، وقال إنَّ من أسماهم بالمسلحين يتنقلون بحرية أمام أعين العسكريين الأمريكيين في منطقة التنف بسوريا، علماً أن المنطقة مغلقة أمام قافلات مساعدات الأمم المتحدة".

 

 

ووصف فينيديكتوف الوجود الأمريكي في منطقة التنف بالاحتلال وقال "الوضع محير أيضاً عندما تحتل عمليا الولايات المتحدة، دون الاتفاق مع الحكومة السورية، منطقة على طول 55 كيلومترا حول التنف على الحدود السورية الأردنية. في هذه المنطقة يوجد مخيم الركبان للاجئين، حيث يتنقل المسلحون أمام أعين القوات المسلحة الأمريكية".

وأضاف، وفي الوقت نفسه، بالنسبة للقوافل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة الذين يحاولون الدخول إلى المخيم من الأراضي السورية، المنطقة لا تزال مغلقة.

كما تطرق فينيديكتوف لتنظيم الدولة وقال " تنظيم الدولة على الأراضي السورية تلقت أضراراً جسيمة. وفي هذه الظروف انتقل الإرهابيون من العمليات القتالية الواسعة النطاق إلى تكتيك حرب العصابات".

وتأتي اتهامات المسؤول الروسي للقواعد الأمريكية في سوريا متجاهلاً التدخل العسكري الروسي في سوريا منذ عام 2015، وإقامة عدة قواعد روسية أهمها قاعدة حميميم الجوية التي تنطلق منها الطائرات الروسية التي ارتكبت عشرات المجازر بحق المدنيين.

 

مقالات مقترحة
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا
للمرة الأولى منذ أيلول.. لا إصابات بكورونا شمال غربي سوريا